قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف جان ميشيل أولاس رئيس نادي أولمبيك ليون الفرنسي انه اتصل بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ليتولى تدريب الفريق خلفا للبرازيلي سيلفينيو ، لكنه اعتذر عن قبول العرض بسبب موافقته المبدئية على الإشراف على أحد الأندية ، بعد نحو عام من إقالته من تدريب مانشستر يونايتد الإنكليزي في شهر ديسمبر من عام 2018.

وبعد تصريح رئيس النادي الفرنسي ، سارعت الصحافة العالمية لتقرأ فنجان المدرب البرتغالي في محاولة منها لتحديد هوية الفريق الذي سيشرف عليه مورينيو الفترة القادمة.

وبحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية، فإن مورينيو وصلته عروض رسمية من عدة أندية منذ إقالته من تدريب مانشستر يونايتد ، إلا انه فضل التريث قبل اتخاذه القرار النهائي .

ويعتبر باريس سان جيرمان هو النادي الأوفر حظاً بالتعاقد مع مورينيو للاستفادة من خبراته في بطولة دوري أبطال أوروبا .

كما رشح الفني البرتغالي بتولي الجهاز الفني في نادي بايرن ميونيخ الألماني خلفا للكرواتي نيكو كوفاتش الذي يقدم الفريق تحت إشرافه نتائج متذبذبة.

ويعتبر نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي أحد الأندية المرشحة للتعاقد مع البرتغالي الشهير، حيث يمر النادي اللندني بمرحلة صعبة قد يدفع ثمنها مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو ليجلس مكانه مورينيو الذي يعرف جيداً اسرار الدوري الإنكليزي بعدما سبق له تدريب تشيلسي و مانشستر يونايتد.

كما تشير المصادر الى إمكانية عودة مورينيو مجدداً لتدريب ريال مدريد الإسباني والحلول محل الفرنسي زين الدين زيدان ، في ظل الأداء المتذبذب للفريق هذا الموسم .

وأخيراً، فإن هناك فرضية تشير الى خوض مورينيو تجربة فنية خارج أوروبا وتحديداً في الصين ، مع الإشارة الى إمكانية توليه الإشراف على منتخب بلاده رغم النتائج الجيدة التي يحققها مع مدربه الحالي.