قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أيد كليمو لينجليه مدافع برشلونة قرار تأجيل مباراة القمة بين برشلونة وريال مدريد بسبب الإضطرابات السياسية في قطالونيا، بينما قال المدرب إرنستو بالبيردي إنه يأمل أن يحدد المسؤولون موعدا جديدا للمواجهة في القريب العاجل.

ووافق الاتحاد الإسباني لكرة القدم الجمعة على طلب من رابطة الدوري الإسباني لتأجيل المباراة التي كانت مقررة يوم 26 أكتوبر تشرين الأول باستاد نو كامب بسبب المظاهرات العنيفة المتواصلة في مدينة برشلونة بعد الحكم بسجن زعماء انفصاليين في قطالونيا.

وألقي القبض على حوالي 300 شخص في المنطقة منذ الإعلان عن الأحكام يوم الاثنين الماضي.

وقال برشلونة في بيان الجمعة إنه كان يفضل إقامة المباراة في موعدها رغم الإضطرابات لكن لينجليه أيد قرار التأجيل حتى استقرار الأوضاع.

وأبلغ لينجليه الصحفيين بعد فوز برشلونة 3-صفر خارج ملعبه على إيبار اليوم السبت "المشاكل في برشلونة تعني أن من الأفضل تأجيل المباراة لكن القرار في يد الاتحاد ورابطة الدوري ولا يملك اللاعبون أي رأي.

"أريد خوض مباراة القمة في أي تاريخ، لا يمكن أن نقول أي تاريخ نفضله، ينبغي أن نلعب في أي وقت يُطلب منا اللعب".

وقال الناديان إنهما اتفقا على خوض المباراة يوم 18 ديسمبر كانون الأول لكن خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني أبدى معارضته لهذا الخيار في خطاب أرسله إلى الاتحاد الإسباني لكرة القدم، وقال إن المباراة يجب أن تقام في الرابع من ديسمبر كانون الأول، وهو أول موعد متاح.

وقال بالبيردي مدرب برشلونة في وقت سابق إنه أراد إقامة المباراة في موعدها لكن بعد اتخاذ القرار حث الاتحاد الإسباني لكرة القدم ورابطة الدوري على وضع خلافاتهما جانبا وتحديد موعد جديد للمواجهة.

وأضاف "أتمنى وأثق أننا سنخوض هذه المباراة قبل انتهاء النصف الأول من الموسم، أو على الأقل قبل نهاية الموسم.

"من المألوف عدم وجود إجماع في المسائل السياسية في هذه اللحظة لكني أتمنى الوصول لاتفاق حول هذا الأمر".