قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سيتمكن نادي تشلسي الانكليزي من التعاقد مع لاعبين جدد اعتبارا من الشهر المقبل بعد ان قررت محكمة التحكيم الرياضي "تاس" الجمعة تخفيض العقوبة المنزلة بحقه بسبب مخالفته لقواعد انتقالات اللاعبين القصر.

وخفضت "تاس" بالتالي عقوبة تشلسي، من فترتين في سوق الانتقالات الى فترة واحدة، كما خفضت الغرامة المالية التي يتوجب على النادي اللندني دفعها من 607 الاف دولار الى نصف هذا المبلغ.

وقالت "تاس" في بيان أن تشلسي كان متهما بخرق قوانين تتعلق بالتعاقدات الدولية وتسجيل لاعبين قصر "لكن لعدد اقل من اللاعبين" وبالتالي تبين بانه متهم بثلث من هذه القوانين من قبل فيفا.

واضاف ان المخالفات بشأن قوانين الانتقال "تبين بأنها اقل خطورة مما وجهه فيفا الى تشلسي".

وفي اول رد فعل على قرار محكمة التحكيم الرياضي قال مدرب تشلسي فرانك لامبارد "انها نتيجة ايجابية بالنسبة الينا. هذا الامر سيوفر لنا امكانية النظر الى سوق الانتقالات" مشيرا الى انه لم يتطرق الى هذا الامر مع مجلس ادارة النادي اللندني حتى الان.

واضاف "انا سعيد من الناحية الكروية بطبيعة الحال. لم يكن من اختصاصي البحث عن الاسباب القانونية لهذا القرار منذ البداية وبالتالي فان الامر في غاية الايجابية من ناحية المستقبل".

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم انزل عقوبة الايقاف بحق تشلسي في شباط/فبراير الماضي لكن تشلسي نفى دائما المزاعم ضده وتقدم باستئناف لدى فيفا اولا، فقام الاخير في نيسان/ ابريل الماضي برفع العقوبة فقط على تعاقد النادي مع اللاعبين دون 16 عاما وابقى عل العقوبة الاصلية المتمثلة بعدم قدرته على الحصول على خدمات لاعبين ما فوق هذه الفئة العمرية.

وجاءت الخطوة بعد تعاقد تشلسي مع لاعبين أجانب دون 18 عاما على غرار مهاجمه السابق البوركينابي برتران تراوري لاعب ليون الفرنسي حاليا. ويدعي تشلسي أن تراوري وقع أوراق احترافه الرسمية في 2013 بعمر الثامنة عشرة، لكن لم يتم تسجيله حتى يناير/كانون الثاني من العام التالي (2014).

وكان موقع "ميديابارت" الفرنسي قد أشار نقلا عن وثائق من تسريبات فوتبول ليكس، إلى أن فيفا وجد دليلا على أن تشلسي قدم معلومات مضللة حول توقيع تراوري، وبأنه ظهر في أكثر من 20 مباراة مع الفئات العمرية لتشلسي على الرغم من عدم تسجيله في الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

وأضاف أن تراوري انتقل إلى النادي عام 2011 من نادي بوبو-ديولاسو البوركينابي مقابل 400 ألف جنيه إسترليني، فيما كان تشلسي يتحدث عن مجرد "خيار".

وأشار الاتحاد الدولي حينها إلى أن "حماية القصّر تعد عنصرا أساسيا في إطار فيفا التنظيمي المتعلق بانتقالات اللاعبين، كما أن التطبيق الفاعل لهذه القواعد أمر بالغ الأهمية وقد أكدته في مناسبات مختلفة محكمة التحكيم الرياضية".

ويمنع الاتحاد الدولي انتقالات اللاعبين دون 18 عاما مع استثناءات على غرار انتقال عائلة اللاعب (من دولة لأخرى) لأسباب غير متعلقة بكرة القدم، أو إذا حصل الانتقال داخل الاتحاد الأوروبي للاعبين بين 16 و18 عاما.

وخسر تشلسي خدمات الجناح البلجيكي الدولي ادين هازار المنتقل الى ريال مدريد الاسباني والمدافع البرازيلي دافيد لويز الذي انضم الى جاره ارسنال من دون ان يتمكن من تعويضهما خلال فترة العقوبة.

واضطر لامبارد على الاعتماد على بعض الوجوه الشابة في النادي ابرزهم تامي ابراهام ومايسون ماونت فلم يخيبا الامال لان الاول بات افضل هداف في صفوف فريقه في الدوري مع 11 هدفا، في حين ساهم تألق الثاني في استدعائه الى صفوف المنتخب الانكليزي.

ويفتح باب الانتقالات طوال شهر كانون الثاني/يناير المقبل.