قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: شددت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، على ضرورة تعزيز التعاون مع الدول الأفريقية من أجل محاربة خطر القرصنة البحرية قبالة سواحل الصومال على المدى البعيد.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب آشتون اليوم معلناً عن قيامها اعتباراً من يوم غد بزيارة إلى دولة جنوب أفريقيا، في إطار جولة في دول المنطقة لبحث طرق تعزيز التعاون من أجل محاربة القرصنة.

وثمنت آشتون الدور الذي تقوم به الدول الأفريقية في هذا الصدد، حيث quot;لعبت العديد من الدول الأفريقية دوراً هاماً في إطار اعتقال القراصنة ومحاكمتهمquot;، حسبما جاء في البيان.

وعبرت عن قناعتها بضرورة العمل على دفع الصومال بإتجاه الحل السياسي والتنموي،quot;وهو الأمر الذي سيساعد على مواجهة خطر القرصنة البحرية قبالة شواطئ هذا البلدquot;، وفق بيانها، مشيرة إلى أن القرصنة quot;تضعفquot; الأمن البحري وتؤثر quot;سلباًquot; على استقرار الدول الأفريقية.

وحول زيارتها لجنوب أفريقيا، ذكر البيان، أنها ستلتقي الرئيس جاكوب زوما وتبحث معه العديد من قضايا التعاون المشترك مثل السودان والصومال وزيمبابوي، بالإَضافة إلى التحديات العالمية مثل التغير المناخي، quot;كما سيتم بحث العلاقات التجارية والسياسية بين البلدينquot;، دائماً حسب البيان.

يشار إلى أن العلاقات بين أوروبا وجنوب أفريقيا تشهد تطوراً متنامياً كما ظهر خلال القمة الأوروبية ndash; الجنوب أفريقية الأخيرة، التي عقدت الشهر الماضي في بروكسل، حيث وقع الطرفان على اتفاقية تعاون تعليمي، بالإضافة إلى الإتفاق على تعزيز التعاون في مختلف المجالات الثنائية والإقليمية.