قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بروكسل: عبرت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي كاترين آشتون، الثلاثاء عن قناعتها أن الإنتخابات البرلمانية والمحلية التي جرت الأحد الماضي في أثيوبيا كانت quot;جيدة بشكل عامquot; وجرت في جو سلمي، على حد وصفها

وأشارت المسؤولة الأوروبية في تصريح نقله عنها الناطق باسم المفوضية الأوروبية كوين دينس، إلى أن الإنتخابات في أثيوبيا تعتبر quot;خطوة إيجابية على طريق الديمقراطيةquot; في البلاد

ونقل الناطق عن آشتون إقرارها بـquot;الجو الصعبquot; الذي رافق الإنتخابات في أثيوبيا، وقولها quot;نشجع الحكومة هناك على الإستفادة من الظروف الحالية وتواجد المراقبين الأوروبيين لتحسين المناخ الديمقراطيquot;، حسبما نسب إليها دينس

ولفت الناطق إلى أن الإتحاد الأوروبي يستند عند إبداء رأيه حول الإنتخابات في أثيوبيا على تقارير وتحليلات المراقبين الأوروبيين المتواجدين في الميدان والذي يستندون بدورهم إلى المعطيات والوقائع، مشيراً إلى أن الإتحاد يعتبر أن لا شيئ كامل ويقر بوجود نقاط ضعف وسلبيات شابت هذه الإنتخابات

ولكن الناطق ركز على قناعة الإتحاد بأن الإنتخابات في أثيوبيا تمت في أجواء سلمية وكانت جيدة إجمالاً.

وتأتي ردة الفعل الأوروبية هذه لتناقض تماماًَ تقرير منظمة هيومان رايتس واتش التي تحدثت عن quot;وجود إنتهاكات ومضايقاتquot; طالت المواطنين وممثلي بعض المرشحين، ولكن المفوضية الأوروبية نفت أي علم لها بوجود مثل هذه الإنتهاكات.