قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طوكيو: سحبت الصين الاربعاء سفينتي دوريات كانت ارسلتهما الى محيط الجزر المتنازع عليها مع اليابان والتي تقع في صلب ازمة دبلوماسية حادة بين البلدين، على ما اعلنت السلطات اليابانية.
وقالت متحدثة باسم خفر السواحل اليابانية لفرانس برس ان quot;قوات خفر السواحل كانت تتابع هاتين السفينتين بواسطة الرادار وقد رحلتا عند الفجر وغادرتا المنطقةquot;.

وكانت بكين ارسلت سفينتي الدوريات في 23 ايلول/سبتمبر لحماية صيادي السمك الصينيين العاملين قرب هذه الجزر الصغيرة الواقعة شرق بحر الصين والتي تسيطر عليها طوكيو فيما تطالب بها ايضا الصين وتايوان.
لكن المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيتو سينغوكو حذر من ان السلطات الصينية ستواصل quot;مراقبة (المنطقة) بانتباهquot; معتبرا انه لا يمكن quot;التكهن بنشاطات زوارق الدوريات التابعة لمصلحة صيد السمك الصينية في المستقبلquot;.

واندلعت ازمة دبلوماسية بين البلدين، هي الاسوأ منذ اربع سنوات، على خلفية اعتقال قوات خفر السواحل اليابانية في 7 ايلول/سبتمبر سفينة صيد صينية اصطدمت بزوارقها قرب هذه الجزر غير المأهولة المعروفة باسم سنكاكو في اليابان ودياويو في الصين.
واحتجت بكين على اعتقال قبطان سفينة الصيد في اليابان وجمدت كل الاتصالات العالية المستوى مع طوكيو الى ان اطلقت السلطات اليابانية سراحه في 24 ايلول/سبتمبر.

والتقى رئيسا الوزراء الياباني ناوتو كان والصيني وين جياباو الاثنين في بروكسل واتفقا على تحسين العلاقات الثنائية ما ساهم في خفض حدة التوتر.
غير ان كليهما اعاد تاكيد سيادة بلاده على الجزر التي يزخر البحر من حولها بالسمك فيما قعره يعتقد انه يحتوي على محروقات.

ومن اجراءات الرد التي اتخذتها الصين فرض حظر فعلي على صادرات المعادن الثمينة الى اليابان، وهي موارد معدنية اساسية لقطاعي الالكترونيات وصناعة السيارات.
ونفى النظام الصيني الامر، الا ان المستوردين اليابانيين اكدوا وقف الصادرات. واعلن مفاوضون يابانيون في الايام الماضية انهم تمكنوا من استئناف الاجراءات الجمركية التي تسبق شراء المعادن الثمينة الا ان عمليات الاستيراد لم تبدأ بعد، بحسب المصادر ذاتها.