قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو: استعادت القوات الحكومية الصومالية وحلفاؤها الاحد السيطرة على مدينة بولو هاو (جنوب شرق) قرب الحدود الكينية اثر معارك مع المتمردين الشباب اوقعت ستة قتلى على الاقل، كما افادت مصادر متطابقة.

واعلن محمد عبدي خليل ممثل الحكومة الانتقالية الصومالية في منطقة جدو حيث تقع بولو هاو لوكالة فرانس برس quot;لقد سيطرنا على المدينة بعدما الحقنا الهزيمة بالعدو (حركة الشباب)، واستقبلنا السكان بالتصفيق بعدما شاهدوا الجيش الوطني يعود اليها في اعقاب اشهر تحت نير الشبابquot;.

وبحسب ما قاله شهود عيان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، فان القوات الحكومية وعناصر من مجموعة quot;اهل السنة والجماعةquot; الصوفية المسلحة، شنت الهجوم الاحد واستولت على المدينة بعد ساعة من المعارك.

واضاف خليل quot;لقد قتلنا عددا كبيرا من المقاتلين. وفقدنا جنديا ولدينا جريحانquot;.

واكد عدد من سكان المدينة السيطرة عليها من قبل القوات الحكومية وتحدثوا عن ستة قتلى على الاقل.

وروى علي محمد ياسين وهو من سكان المدينة لوكالة فرانس برس quot;شاهدت ست جثث، كلهم من المقاتلين. توقفت المعارك بعد ساعة ومني الشباب بهزيمةquot;.

وقال الشاهد الاخر محمد شكر ان المعارك جرت خارج المدينة.

واوضح ان quot;الاسلاميين غادروا المدينة بعدما خسروا المعركة وهناك جثث موزعة في المحيط. الوضع هادىء الان واعلنت القوات الحكومية للسكان انها تفرض حظرا للتجول ليلاquot;.

وتعذر على وكالة فرانس برس الاتصال باي مسؤول في حركة المتمردين الاسلاميين الشباب مساء الاحد.

والشباب الذين يدعون انهم موالون لتنظيم القاعدة، توعدوا بالاطاحة بالحكومة الانتقالية برئاسة شيخ شريف احمد التي تحظى بدعم المجتمع الدولي.