قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتزم شريكا الحكم في السودان استئناف المحادثات بينهما الاربعاء المقبل في اثيوبيا، حول ترسيم الحدود وتبعية منطقة ابيي.

الخرطوم: اعلن اليوم ان شريكي الحكم في السودان حزب (المؤتمر الوطني) و(الحركة الشعبية) سيستأنفان محادثاتهما حول ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب وتبعية منطقة (ابيي) النفطية يوم الاربعاء المقبل باثيوبيا.

وقال رئيس الالية العليا للاتحاد الافريقي ثابو امبيكي في تصريح للصحافيين عقب اجتماعه بمساعد الرئيس السوداني نافع علي نافع ان المحادثات بين شريكي السلام ستواصل مناقشة القضايا العالقة وفي مقدمتها استفتاء منطقة (ابيي) وترسيم الحدود وغيرها من القضايا محل الخلاف.

واشار الى انه اجرى اتصالات ولقاءات مع مختلف القيادات السودانية بهدف التنسيق وتقريب وجهات النظر وصولا لمعالجة كافة القضايا المختلف عليها.

وفشلت جولة المحادثات السابقة في احداث أي اختراق في مواقف الطرفين بشأن تلك القضايا الامر الذي يهدد باقامة الاستفتاء على تقرير المصير في موعده المحدد في 9 كانون الثاني/ يناير المقبل بموجب اتفاق السلام المبرم بين الطرفين عام 2005 بعد 21 عاما من الحرب الاهلية الطاحنة.

وتسلمت المفوضية الخاصة باقامة استفتاء جنوب السودان في وقت سابق اليوم الدفاتر والمطبوعات الخاصة بالاستفتاء والتي تمت طباعتها بجنوب افريقيا.

وصرح المتحدث الرسمي باسم المفوضية جمال محمد ابراهيم أن هذه المطبوعات تشكل 90 بالمئة من المطبوعات الخاصة بالاستفتاء، ولم يستبعد ان تتطلب المراحل الاخيرة لعملية الاستفتاء في كانون الثاني/ يناير المقبل مطبوعات اخرى.

واعرب عن أمله في ان تنتهي العملية بسلاسة وشفافية وان تكون السمة التي تحرك العمل في انجاز هذه المهمة التاريخية والمصيرية للسودان، مضيفا ان كل مرحلة ستعلن بسلاسة في اطار الشفافية مع المجتمع الداخلي والدولي.