قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طالبت منظمة العفو الدولية من السلطات المصرية التحقيق في قضية تعذيب مفترضة.


القاهرة: طلبت منظمة العفو الدولية من مصر فتح quot;تحقيق فوري وشاملquot; حول وفاة شاب تؤكد اسرته انه قضى بعد تعرضه للتعذيب على ايدي عناصر في الشرطة.

واكد افراد اسرة احمد شعبان (19 عاما) ان الشاب تعرض للتعذيب حتى الموت في مركز للشرطة في الاسكندرية (شمال) قبل ان يلقى بجثته في قناة.

ويفترض ان تكون الشرطة اعتقلت الشاب في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر وسلمت جثته الى ذويه بعد اربعة ايام.

وبحسب الاسرة كانت جثة الشاب تحمل آثار ضرب.

وقال المسؤول عن منظمة العفو للشرق الاوسط مالكولم سمارت في بيان انه quot;يجب فتح تحقيق مستقل وفوري وشامل في هذه الاتهامات الخطيرة بالاختفاء القصري والموت اثناء الاعتقال واحتمال حصول جريمة قتل في عهدة الشرطة في ظروف غير شرعيةquot;.

ولم يصدر تعليق عن الشرطة حتى الان حول هذه القضية. وكشف عن القضية من خلال شريط فيديو التقطت مشاهده خلال جنازة احمد شعبان ويتضمن لقاءات مع افراد من اسرته ونشر على شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت.

وقد تكون هذه القضية وقعت في المنطقة نفسها في الاسكندرية حيث قتل الشاب خالد سعيد (28 عاما) في حزيران/يونيو بعد ان اخرجه شرطيان باللباس المدني بالقوة من مقهى للانترنت وانهالا عليه بالضرب حتى الموت.

وبحسب الشرطة، فان خالد سعيد توفي بعد ان رفض الخضوع لتفتيش عن هويته وانه قضى بعد ان ابتلع مخدرات لحظة توقيفه. وافاد شهود عيان انه توفي من جراء الضرب الذي تعرض له. ووجهت الى الشرطيين تهمة استخدام القوة المفرطة وتتم محاكمتهما.