قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طرد مستوطنون بمساعدة الشرطة عائلة فلسطينية من منزل في القدس الشرقية اشترته جمعية اسرائيلية قومية متشددة.


القدس: قام مستوطنون يهود بمساعدة الشرطة الاسرائيلية الثلاثاء بطرد عائلة فلسطينية من منزل في القدس الشرقية اشترته على ما يبدو جمعية اسرائيلية قومية متشددة، كما اكد ناشطون مناهضون للاستيطان وعدد من السكان.

وفي وقت مبكر الثلاثاء، أجّلت الشرطة نحو 15 من افراد عائلة القراعين من منزل مؤلف من ثلاث طبقات تقطنه في جبل المكبر، وهو حي فلسطيني يقع جنوب المدينة القديمة مباشرة، كما اوضح الناشط الاسرائيلي عساف شارون لوكالة فرانس برس.

وبحسب شارون، وهو احد الناشطين في حركة تضامن الشيخ جراح، على اسم حي اخر طرد فيه مستوطنون عائلات فلسطينية، فان السكان يخوضون معركة قضائية مع جمعية ايلاد التي تسعى الى تهويد القدس الشرقية.

وقال لوكالة فرانس برس quot;انهم يقيمون مستوطنة جديدة في القدس الشرقيةquot;، مضيفا quot;لقد شاهدنا اناسا من ايلاد داخل المنزل وهم ينسقون العمليات. وكانوا منهمكين بشدةquot;.

لكن متحدثا باسم ايلاد نفى شراء المنزل من قبل الجمعية، مؤكدا لوكالة فرانس برس ان المبنى اشتراه محام يقيم في القدس لحساب شركة quot;وول انفستمنت كومبانيquot; العقارية الاميركية.

وايلاد هي احدى ثلاث جمعيات يهودية متشددة تتبع سياسة منهجية في شراء اراض ومنازل في الاحياء العربية للقدس الشرقية التي الشرقي احتلتها اسرائيل وضمتها في 1967. وهو عمل يمكن ان تصل عقوبته الى الاعدام بالنسبة الى البائعين الفلسطينيين، بحسب القضاء الفلسطيني.