قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الفاتيكان: افادت وكالة الانباء الفاتيكانية quot;فيديسquot; ان 23 مرسلا مسيحيا قتلوا عام 2010 من بينهم 15 في اميركا اللاتينية،وذلك استنادا الى بيانات استقتها الوكالة من ارساليات مختلفة حول العالم.

ومن بين القتلى ال23 هناك اسقف و15 كاهنا وراهبة وطالبان يتخصصان في اللاهوت وثلاثة علمانيين. وخارج اميركا اللاتينية تم تسجيل ستة قتلى في اسيا واثنين في افريقيا.

وبحسب الصحيفة الفاتيكانية افينيري التي نشرت هذه الارقام، فقد ذهب هؤلاء الاشخاص ضحية اعمال سرقة واختطاف الا ان قضيتهم quot;جرى تجاهلها بشكل شبه كامل في وسائل الاعلامquot;.

واوضح مدير وكالة فيديس الاب فيتو دل بريتي لاذاعة الفاتيكان انه يتابع اوضاع الارساليات المسيحية quot;خصوصا في آسيا وعلى وجه التحديد في باكستان والهندquot;.

وقال إن quot;المشكلة لا تعني فقط المسيحيين الذين يتعرضون للقتل انما ايضا الكنائس التي يتم احراقها والمسيحيين المرغمين على الفرارquot;، متحدثا عن باكستان وبورما حيث quot;المسيحيون يتعرضون للتمييز ويقتلون من دون ان يعلم بذلك احد او يتم نفيهم داخل بلدهمquot;.

وبالنسبة للاب فيتو دل بريتي الذي تحدث ايضا عن الشرق الاوسط فان quot;هذا كله يظهر ان المسيح لا يزال يمثل ثقافة معاكسة، ثقافة بشرية تتعارض مع كافة الانظمة والاضطهادات والعبودية التي يتعرض لها الانسان اينما وجدquot;.