قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: حذرت وزارة الخارجية التركية الاثنين من ان العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة والتقارب التركي الارمني سيتضرران في حال صوت الكونغرس الاميركي على مشروع قانون للاعتراف بالمذابح التي تعرض لها الارمن في عهد الامبراطورية العثمانية على انها ابادة. ويأتي التحذير في حين يتوقع ان تجتمع لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب خلال ثلاثة ايام لمناقشة نص حول مذابح الارمن بين عامي 1915 و1917.

وقالت الوزارة في بيان quot;نتوقع من اللجنة (...) ان ترفض مشروع القانون الذي سيلحق الضرر بالعلاقات بين تركيا والولايات المتحدة وسيعرقل جهود تطبيع العلاقات بين تركيا وارمينياquot;. واضاف البيان quot;نود التحقق من ان اعضاء اللجنة يدركون الاضرار التي سيلحقها مشروع القانون بجهود السلام والاستقرار في جنوب القوقاز وانهم سيتصرفون بالتالي بمسؤوليةquot;.

وتعتبر مسألة ابادة الارمن حقل الغام دبلوماسي. وكانت الادارة الاميركية امتنعت حتى الان من استخدام كلمة ابادة لعدم تسميم العلاقات مع تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي والحليف المميز لواشنطن في الشرق الاوسط.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي وعد خلال حملته الانتخابية بالاعتراف بابادة الارمن، عدل عن استخدام كلمة ابادة في حين تدعم واشنطن الجهود لتطبيع العلاقات بين تركيا وارمينيا. ولا تقيم الدولتان علاقات دبلوماسية وحدودهما المشتركة مغلقة.

وتشهد العلاقات بين البلدين توترا منذ عقود بسبب مجازر وعمليات ترحيل تعرض لها الارمن في السنوات الاخيرة من الحكم العثماني، بين 1915 و1917. وتقر تركيا بمقتل 300 الى 500 الف ارمني لكنها تنسب ذلك الى الفوضى التي سادت السلطنة العثمانية في سنواتها الاخيرة، وليس الى حملة ابادة.