قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اشترطت تركيا ضمانات اميركية برفض رواية ابادة الارمن لاعادة سفيرها الى واشنطن.

انقرة : استبعد رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي اليوم عودة السفير التركي الى واشنطن قبل التأكد من ان مشروع الاعتراف برواية ابادة الارمن على ايدي الاتراك لن يحظى بموافقة الكونغرس الاميركي.

يأتي ذلك في خضم التوتر الحالي بين واشنطن وانقرة على خلفية تمرير مشروع قرار داخل لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي الاسبوع الماضي يعترف بهذه الرواية ما دفع تركيا الى سحب سفيرها نامق تان احتجاجا على هذا القرار وللتشاور حول سبل الرد على هذه الخطوة.

ونقلت وكالة انباء (اناضول) عن اردوغان قوله في تصريحات أدلى لها في الرياض quot;لن نعيد سفيرنا الى هناك ما لم نحصل على اشارة واضحة بنتائج الوضع في ما يتعلق بمشروع قرار رواية الارمنquot;.

ولم تدل (اناضول) بمزيد من التفاصيل بهذا الشأن لكنها ذكرت نقلا عن اردوغان ان ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما تعهدت بالتصدي بقوة لعملية طرح القرار المذكور على مجلس النواب من اجل التصويت عليه كونها quot;تدرك مدى الضرر الذي سيلحق بالعلاقات بين البلدين من جراء هذه العمليةquot;.

ورغم الضغوط التي مارستها وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون على لجنة العلاقات الخارجية فانها لم تفلح في احباط القرار الذي نال موافقة 23 عضوا مقابل معارضة 22 آخرين ما شكل صدمة لدى الجانب التركي الذي ندد بعملية التصويت ووصفها بأنها quot;مضحكة ووقحةquot; في الوقت نفسه.

ومع ان تمرير القرار لا يعني انه حظي بموافقة الكونغرس فانه مثل اختراقا لحاجز طالما كان على مدى السنوات الماضية عصيا على اللوبي الارمني الذي كان يخفق في كل عام باقناع اعضاء لجنة العلاقات الخارجية بتبني رواية تعرض الارمن لمذابح في عام 1915 .

وما زالت اصداء هذا القرار تتردد في تركيا في ظل دعوات المعارضة الى اغلاق قاعدة (انجرليك) الجوية بجنوب البلاد والتي تستخدمها القوات الامريكية في عملياتها بالعراق وافغانستان وايقاف صفقات شراء الاسلحة الاميركية.