قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بحثت مبعوثة ايطالية امكانية الافراج عن مواطنين اختطفا في موريتانيا نهاية العام الماضي.

روما: صرحت المبعوثة الإيطالية مارغريتا بونيفير مساء الأربعاء بأنها خرجت quot;متفائلةquot; بعد لقاء جمعها برئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري.

وقالت مبعوثة الخارجية الإيطالية مكلفة شؤون الطوارئ والمساعدات الإنسانية إن الاجتماع كان quot;مطولاً وودياً ومبعث تفاؤلquot; بشأن إمكانية اطلاق سراح مواطنيها سيرجو شيكالا وزوجته فيلومينا كابوري، اللذان تعرضا للاختطاف نهاية العام الماضي في موريتانيا.

وقالت بونيفير إن quot;الرئيس كومباوري أبدى تعاونا كاملاquot; لإطلاق سراح الرهينتين منوهة إلى quot;خبرة رئيس بوركينا فاسو التفاوضية والتي اثبتتها نجاحات سابقةquot;، على حد تعبير الدبلوماسية الإيطالية.

يذكر أن بونيفير قد نفت في تصريحات سابقة نبأ إطلاق سراح كابوري، ذات الأصول البوركينابية، وقالت quot;للأسف نعلم أن نبأ اطلاق سراح كابوري كان كاذباً ولا نعرف أصلهquot;.

وكانت تسريبات اعلامية، تحفظت عليها الخارجية الايطالية، قد روجت صباح اليوم نبأ اطلاق سراح كابوري جنباً إلى جنب مع الرهينة الاسبانية اليسيا غاميز، اللتان كانتا في قبضة ما يسمى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، حيث ثبت فيما بعد تحرير الاسبانية فقط.

وكان الإيطالي شيكالا وزوجته قد اختطفا في شرق موريتانيا على بعد كيلومترات من الحدود مع مالي في التاسع عشر من كانون الأول/ديسمبر الماضي، حيث تبنّى ما يسمى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في رسالة صوتية عملية الاختطاف، بينما كان آخر ظهور لهما من خلال تسجيل صوتي قبل أيام قليلة للايطالي وهو يناشد السلطات في روما التدخل لبذل كل المستطاع من أجل انقاذ حياته وزوجته.