قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: أعلن في مدينة كركوك العراقية الشمالية اليوم عن تنفيذ حكم الاعدام بثنين من المسؤولين في قضاء الحويجة التابع للمحافظة بعد ادانتهما بتنفيذ تفجير عام 2007 ادى الى مقتل واصابة اكثر من 300 مواطنا.

ونفذ حكم الاعدام اليوم الأربعاء بإثنين من المتورطين بالتخطيط والتنفيذ لتفجير وقع في تموز (يوليو) عام 2007 بالقرب من جسر خبات وسط مدينة كركوك (255 كم شمال بغداد) وأسفر عن مصرع80 شخصاً وإصابة 280 اخرين بجروح.

وكانت قوات الآسايش الكردية قد اعتقلت المدانين بعد وقوع التفجير بوقت قصير احدهما مدير لدائرة ماء الحويجة (180 كم شمال بغداد) والآخر موظف في دائرة الصحة وأحالتهم الى القضاء حيث صدر عليهما حكم الاعدام الذي نفذ اليوم.

وكانت السلطات العراقية قد اعلنت مؤخرا تنفيذ حكم الاعدام بحق 77 مدانا خلال العام الماضي بجرائم مختلفة وكشف رئيس مجلس القضاء الاعلى العراقي القاضي مدحت المحمود ان العام 2009 شهد تنفيذ حكم الاعدام بحق 77 مدانا في قضايا مختلفة.

وقال ان محكمة التمييز شكلت هيئة برئاسة رئيس الهيئة الجزائية، لفرز القضايا المتعلقة بالارهاب التي صدرت بها احكام بالاعدام واعطائها الاولوية في التنفيذ. وحول مقترح وزارة الداخلية الاخير بخصوص تنفيذ احكام الاعدام بحق المدانيين بالتفجيرات التي اودت بحياة المئات من المواطنين في الاماكن التي نفذوا اعتداءاتهم فيها اكد المحمود ان صلاحية تحديد مكان الاعدام هو من اختصاص وزارة العدل لكنه لم يوضح نوعية الجرائم التي ارتكبها المدانون والذين لم يكشف عن جنسياتهم والتي يعتقد ان معظمها يتعلق بتنفيذ اعمال ارهابية اودت بحياة عراقيين مدنيين وعسكريين.

وكان الحاكم المدني الاميركي السابق بول بريمر قد الغى حكومة الاعدام في العراق عام بعد سقوط النظام السابق عام 2003 لكن السلطات العراقية اعادت العمل به اثر تشكيل اول حكومة عراقية منتخبة عام 2005. وتعارض السلطات العراقية دعوات لمنظمات حقوقية دولية في مقدمتها منظمة حقوق الانسان الدولية بالغاء الاعدام في البلاد.