قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تحدث الرئيس الاميركي عند فرض عقوبات على ايران خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

U.S. President Barack Obama laughs while French President Nicolas ...

واشنطن: اعرب باراك اوباما الرئيس الاميركي عن الامل بتوصل المجتمع الدولي الى فرض عقوبات على ايران خلال الاسابيع القليلة المقبلة، مع اقراره بانه لم يتم التوصل بعد الى اجماع بشأن هذه المسألة.

واضاف الرئيس الاميركي في ختام لقاء مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي quot;آمل بان نتمكن من ذلك خلال الربيعquot; مضيفا quot;ارغب برؤية قيام هذا النظام (العقوبات) خلال اسابيع قليلةquot;.

واكد اوباما ان الولايات المتحدة وفرنسا quot;موحدتان ولن ينفصلاquot; لمنع ايران من الحصول على القنبلة الذرية.

من جانبه قال ساركوزي، ان quot;ايران لا يمكنها ان تواصل سباقها المجنونquot; في المجال النووي، معتبرا ان quot;الوقت حان لاتخاذ قراراتquot; لاقرار عقوبات بحق ايران في مجلس الامن.

الا ان الرئيس الاميركي اقر بانه quot;لم يتم التوصل بعدquot; الى اجماع دولي حول تعزيز العقوبات ضد طهران، في حين ان الصين لا تزال تصر على سلوك طريق الحوار.

وتابع اوباما quot;ان الامر صعب جزئيا لان ايران، وعلينا ان نقر بذلك، تنتج النفط، وهناك دول تعتقد انه رغم التجاوزات التي ترتكبها ايران فان مصالحها الاقتصادية اهم من المصالح الجيوسياسية على المدى الطويلquot;.

وتسعى واشنطن الى الحصول على موافقة جميع الدول الست الكبرى المكلفة الملف الايراني (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا) على فرض عقوبات على ايران.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال الاسبوع الماضي ان الولايات المتحدة تخلت عن سلسلة من الاجراءات في اقتراحاتها المتعلقة بالعقوبات الجديدة على ايران للحصول على دعم الصين وروسيا.

ونقلت الصحيفة عن اشخاص مقربين من الملف انه تم سحب اقتراح منع الطائرات والسفن الايرانية التي تنقل البضائع من دخول المجالات الجوية والبحرية الدولية.

وباتت العقوبات الجديدة تستهدف بشكل خاص quot;مراكز القرار الاساسية في ايران خصوصا الحرس الثوريquot;.