قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بكين: سيخصص الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، القسم الاكبر من اليوم الثاني من زيارة الدولة التي يقوم بها للصين، لجولة سياحية مع زوجته كارلا بروني ساركوزي، على ان يتابع حواره مع بكين حول كبرى الملفات الدولية. فبعد لقائه الاربعاء مع الرئيس هو جينتاو، سيلتقي ساركوزي في الساعة 17:00 (9:00 ت غ) الخميس رئيس الجمعية الوطنية الشعبية الصينية وو بانغيو.

وفي سياق مناقشاته مع الرئيس الصيني، من المفترض ان يعيد ساركوزي مع وو طرح كبرى الملفات الدولية، السياسية منها والدبلوماسية، ولاسيما موضوع مجموعة العشرين التي ستتولى فرنسا رئاستها في تشرين الاول/اكتوبر المقبل، والملف النووي الايراني. ويحاول الرئيس الفرنسي اقناع الصينيين المتحفظين بأهمية فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي.

وقبل هذا اللقاء، زار الرئيس الفرنسي وزوجته اثنين من ابرز المواقع السياحية في الصين: سور الصين العظيم ومدافن سلالة مينغ التي حكمت الصين من القرن الرابع عشر حتى القرن السابع عشر. وبطريقة غير مألوفة في زيارة رئاسية الى الخارج، تحتل السياحة حيزا بارزا في زيارة الدولة الثانية التي يقوم بها ساركوزي الى الصين، بعد الاولى في تشرين الثاني/نوفمبر 2007. وقد بدأت الزيارة صباح الاربعاء بمحطة في مدينة كيان الامبراطورية القديمة في شمال غرب البلاد.

والميزة الثانية لهذه الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام كاملة (من الاربعاء حتى مساء الجمعة)، هي انها ايضا واحدة من اطول الزيارات التي يقوم بها الرئيس الذي غالبا ما تكون زيارات قصيرة وسريعة. ولا شيء من ذلك هذه المرة. ويتضمن برنامج يوم الجمعة محطة سياحية في المدينة المحظورة التي سيزورها ساركوزي مع زوجته في اعقاب لقاء اخير مع الرئيس ورئيس الوزراء وين جياباو.

ثم يتوجه الرئيس وزوجته الى شانغهاي حيث سيفتتح المعرض العالمي في المساء. وتساهم هذه الرغبة التي اعرب عنها ساركوزي في الاهتمام برموز التاريخ الصيني، على ما يبدو في تهدئة العلاقات بين بكين وباريس التي تدهورت اواخر 2008 ومطلع 2009 جراء مسائل تتعلق بالتيبت.

واكد فانغ لسيان استاذ السياسة الاوروبية في جامعة رنمين اليوم لصحيفة تشاينا دايلي، ان quot;الطريقquot; الذي سلكه ساركوزي والوفد المرافق (خمسة وزراء) quot;موحى به. انها طريقة جيدة ليعرف كيف أثر التاريخ الصيني على طريقتنا في التفكيرquot; اليوم. واضاف ان quot;العلاقات الصينية-الفرنسية عادت الى وضعها الطبيعيquot;. والدليل كما ذكرت تشاينا دايلي ايضا، هو اعلان الرئيس الصيني عن زيارة دولة سيقوم بها الى فرنسا في الخريف.

ذلك كان الهدف المعلن لزيارة الدولة التي لم تبرم خلالها، كما قال الاليزيه، عقود ضخمة، كما حصل في تشرين الثاني/نوفمبر 200 (حوالى 20 مليار يورو)، بل ساهمت لطي صفحة الخلاف الذي حصل قبل سنتين والذي الناجم عن لقاء بين ساركوزي والزعيم الروحي للتيبيتيين الدالاي لاما العدو اللدود لبكين.

وتحقق هذا الهدف على ما يبدو. فقد اعرب الرئيس الصيني عن ارتياحه لفتح quot;صفحة جديدةquot; في العلاقات الصينية-الفرنسية. من جهته، لم يتوان الرئيس ساركوزي عن التأكيد منذ وصوله على ضرورة ان تستعيد بكين كامل مكانتها في النظام العالمي الجديد. واعتبر ان quot;الصين ضرورة لا يمكن الاستغناء عنهاquot;.