قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هافانا: اعلن المنشق الكوبي غيرمو فاريناس المضرب عن الطعام منذ 87 يوما السبت لوكالة فرانس برس ان 18 معتقلا سياسيا سينقلون اعتبارا من الاثنين الى سجون اقرب الى اماكن اقامتهم كما سينقل المرضى منهم الى المستشفى.

وقال الصحافي عبر الهاتف من مستشفى سانتا كلارا على بعد 270 كلم شرق هافانا الذي يطالب بالافراج عن السجناء السياسيين المرضى ان الكاهن خوان دو ديوس هرنانديس اخبره بذلك عندما زاره في وقت سابق من اليوم.

واكد مصدر في الكنيسة الكاثوليكية النبأ. واذا تم فعلا، سيكون نقل السجناء السياسيين اول بادرة يقوم بها راول كاسترو ازاءهم بعد لقاء هو الاول من نوعه الاربعاء الماضي بشان هذا الملف الحساس مع رئيس الكنيسة الكاثوليكية الكوبية الكاردينال خاييم اورتيغا ورئيس مجلس الاساقفة المونسنيور ديونسيو غارسيا.

وقال غيرمو فاريناس ان مبعوث الكنيسة حدثه عن لقاء اخر قريب محتمل للتباحث بشأن امكانية الافراج عن بعض المعتقلين. والتقى الكاردينال اورتيغا السبت ممثلات عن quot;نساء بالابيضquot; وهن زوجات او امهات معتقلين سياسيين لاطلاعه على لقائهن براول كاسترو.

وبدأ فاريناس اضرابه عن الطعام في 24 شباط/فبراير غداة موت السجين السياسي اورلاندو زاباتا عن 42 عاما في احد مستشفيات هافانا بعد اضراب عن الطعام. وقال فاريناس انه مستعد لوقف اضرابه انه تم الافراج عن عشرة معتقلين مرضى ووضع جدول زمني للافراج عن غيرهم.

وكان راول كاسترو اتهم بداية نيسان/ابريل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بتشجيع فاريناس على الاضراب عن الطعام بعد الاعراب عن اسفهما لموت زاباتا. وقال كاسترو انه لن يرضح quot;ابدا للابتزازquot;.

وتنفي السلطات الكوبية احتجاز معقلين سياسيين الذين تقدر المعارضة عددهم بنحو مئتين. وتؤكد السلطات ان هؤلاء المعتقلين ما هم الا quot;مرتزقةquot; لحساب الولايات المتحدة التي تفرض حصارا على كوبا منذ 48 عاما.