قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقلت الشرطة البريطانية صباح الثلاثاء برايان هو أشهر متظاهر على مجريات الحرب في العراق.

لندن: على مدى السنوات التسع الماضية، ظل برايان هو ينصب خيمة صغيرة يعسكر فيها أمام مبنى برلمان ويستمنستر (الميدان الواقع أمامه) بقلب لندن على مدار الساعة داعيا للسلام. وكان يعبّر في البدء عن احتجاجه على العقوبات المفروضة وقتها على عراق صدام حسين ثم عن احتجاجه على حرب أفغانستان فحرب العراق.

وفي زمن لاحق انضمت اليه امرأة تدعى باربرا تاكر، ثم حوالي 40 محتجا آخرين نصبوا خيامهم أيضا في ساحة البرلمان ابتداء من الأول من الشهر الحالي في ما أسموه laquo;قرية الديمقراطيةraquo;. وتألف هؤلاء من محتجين على الحرب ومدافعين عن البيئة ومشردين ومن تصفهم وسائل الإعلام بأنهم شيوعيون أو فوضويون.

ولكن في صباح الثلاثاء - قبيل خطاب الحكومة الجديدة على لسان الملكة في مجلس اللوردات - انقضت الشرطة على برايان واعتقلته بتهمة عرقلة عملها في تفتيش خيم المعسكر. وعلم في وقت لاحق أنها اعتقلت تاكر أيضا وفرّقت المُعسكِرين.

يذكر أن برايان هو، الذي كان مقيما في ريديتش بمقاطعة ووسترشاير الانكليزية، كسب معركة قضائية في العام 2007 سمحت ببقائه في خيمته بالساحة الشهيرة. وتم له ذلك بفضل خطأ غير مقصود في صياغة قانون جديد يحظر الاحتجاجات غير المصرح بها أمام مبنى البرلمان.

ويذكر ان هذه الساحة مملوكة لـlaquo;سلطات لندن الكبرىraquo; رغم أنها تقع في محيط بلدية ويستنمستر. ونقلت وسائل الإعلام عن كولن بارو، من مجلس هذه البلدية قوله: laquo;نرحب بقرار عمدة لندن (بوريس جونسون، من حزب المحافظين) التحرك في اتجاه إخلاء ساحة البرلمان وإنهاء هذا الاختطاف لرقعة تاريخية من الأراضي العامةraquo;.

وأضاف قوله: laquo;نرحب جميعا بالاحتجاجات السلمية. ولكن من غير المقبول على الإطلاق أن تقوم أقليات معينة باحتلال أجزاء من المدينة وتحيلها مناطق مغلقة بغض النظر عن قضاياها. ما فعله هؤلاء الناس في ساحة البرلمان هو انهم حرموا اللندنيين والسياح من معلم تصنّفه اليونيسكو في خانة التراث العالمي. كما انهم استحوذوا على وقت الشرطة وصرفوا جزءا من طاقاتها كان سيخصص لمحاربة الجريمة وحفظ الأمن والنظام والقانون. الخسائر غير المرئية جد كبيرةraquo;.