أكد السفير الكوري الشمالي لدى الأمم المتحدة سين سون هو إنّ بلاده quot;مستعدة لاستئناف المفاوضات السداسية حول نزع الاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكوريةquot;.

نيويورك: أكدت كوريا الشمالية انها مستعدة لاستئناف المفاوضات السداسية حول نزع الاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية، على ما اعلن الجمعة سفيرها في الامم المتحدة سين سون-هو.

وصرح سين للصحافة quot;سنواصل بثبات جهودنا لابرام اتفاقية سلام ومواصلة عملية نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية في اطار مفاوضات الدول الستquot;.

واتى حديثه بعد صدور بيان عن مجلس الامن الدولي يدين quot;الهجومquot; الذي ادى في اواخر اذار/مارس الى غرق الزورق الكوري الجنوبي شيونان.

ووصف سين البيان الذي لا يدين كوريا الشمالية صراحة على الحادثة، بانه quot;انتصار دبلوماسي كبيرquot; لبلاده.

وكرر رفض بيونغ يانغ خلاصات تحقيق اجرته كوريا الشمالية بمشاركة خمس دول اخرى ادانت كوريا الشمالية في الحادثة وتصميم بلاده على quot;بل كل ما يسعها للكشف عن حقيقة هذه الحادثةquot;.

واكدت كوريا الشمالية ان الحادثة مؤامرة تستهدفها من تدبير جارتها الجنوبية والولايات المتحدة، واكد سين ان هذه المؤامرة quot;تضع شبه الجزيرة تحت تهديد قنبلة موقوته قد تنفجر في اي لحظةquot;.

واعتبر ان ذلك quot;يثبت ان الهدنة السائدة خطيرة وينبغي استبدالها بالية سلام جديدةquot;. والهدنة السارية حاليا هي تلك التي انهت حرب الكوريتين عام 1953،وحذر سين في 15 حزيران/يونيو من ان بلاده سترد عسكريا على اي ادانة في مجلس الامن الدولي في موضوع حادثة شيوانان.

وخلص تحقيق دولي في اواخر ايار/مايو ان طوربيدا اطلقته غواصة كورية شمالية ادى الى غرق شيوانان ومقتل 46 بحارا جنوبيا، الامر الذي رفضته كوريا الشمالية بالكامل مطالبة بامكانية تفقد مكان الحادثة قرب خط التماس البحري بين الكوريتين.

ومن جانبها، رحبت كوريا الجنوبية الجمعة بادانة مجلس الامن لما اعتبرته quot;هجوماquot; على البارجة شيوانان، داعية كوريا الشمالية الى الاعتراف بمسؤوليتها وعدم القيام باستفزازات جديدة، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، كيم يانغ صن.