قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقلت الشرطة الاسرائيلية الاثنين احد سكان هضبة الجولان الدروز بتهمة quot;التعرض للامنquot;.

القدس: اعلنت الشرطة الاسرائيلية الاثنين انها اوقفت احد سكان هضبة الجولان الدروز بتهمة التعرض للامن، وذلك بعد ان حاصره عشرة من عناصرها كانوا يطاردونه.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد ان الموقوف الذي قالت وسائل الاعلام ان اسمه فداء الشاعر سيحتجز لثمانية ايام لاستجوابه حول quot;ضلوعه في تحقيق امنيquot;.

والاحد، حاصر مئات الدروز مبنى في مجدل شمس، كبرى مدن الجولان السوري الذي تحتله اسرائيل، وداخله شرطيون اسرائيليون لساعات عدة.

واوضح روزنفلد لاحقا ان الشرطيين العشرة كانوا يبحثون عن quot;مجرمينquot; في هذا المبنى. وبعد مفاوضات بين الشرطة ووجهاء تم الافراج عن الشرطيين.

وروى شهود ان المواجهة بدات حين اطلقت الشرطة غازا مسيلا للدموع على سكان، بينها قنبلة غاز اطلقت على منزل كان فيه اطفال.

وقال تيسير مرعي ممثل مجموعة الجولان للتنمية التي تطالب بحقوق الدروز في الجولان quot;حصلت مشادة وبدات الشرطة باطلاق الغاز المسيل للدموعquot;، لافتا الى اصابة عشرين شخصا على الاقل، لكن روزنفلد نفى اطلاق الغاز داخل منازل، وقال quot;اطلق الغاز اولا في الشارع ثم هدات الامورquot;.

واحتلت اسرائيل هضبة الجولان السورية في حرب 1967 ويقيم فيها اكثر من 18 الف سوري غالبيتهم من الدروز الذين يرفضون الحصول على الجنسية الاسرائيلية. ويقيم في الجولان ايضا نحو عشرين الف مستوطن يهودي.