قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يبدأ العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز في الثامن والعشرين من الشهر الحالي بجولة عربيّة تقوده إلى أربع دول quot;لتعزيزquot; العلاقات العربية ـ العربية في مواجهة التهديدات الإسرائيليّة.

سلطان عبد الله من الرياض:وأبلغ مصدر وثيق quot;إيلافquot; أن تحرك الملك عبد الله يهدف إلى تعزيز الاستقرار في المنطقة ومواصلة المساعي لتصفية الأجواء في العلاقات العربية وخاصة في ظل الأجواء العدوانية التي تفرضها إسرائيل على كل المنطقة .

وقال مصدر دبلوماسي رفيع المستوى لـquot;إيلافquot; إن الملك عبد الله بن عبد العزيز سيبدأ الأربعاء المقبل بجولة عربيّة تقوده إلى كل من مصر والأردن وسوريا ولبنان بهدف تنسيق وتوحيد الموقف العربي لتحقيق وترسيخ أمن المنطقة واستقرارها.

وقالت المصادر إن زيارة الملك عبد الله إلى شرم الشيخ يوم الأربعاء ولقائه الرئيس مبارك لتهنئته على نجاح العملية الجراحية التي أجراها أخيرًا في ألمانيا، إضافة إلى البحث في quot;تطورات الوضع في المنطقة خصوصًا عملية السلام والمصالحة الفلسطينية الفلسطينية التي تحظى برعاية القاهرة إلى جانب بحث سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدينquot;.

وأكدت المصادر أنquot;ملف المصالحة بين القاهرة ودمشق سيكون حاضرًا بقوة على طاولة البحث بين الزعيمين السعودي والمصري quot;. ووصل وفد سعودي من رجالات الديوان الملكي ووزارة الخارجية السعودية إلى القاهرة اليوم الأحد للتحضير للزيارة الملكية.

ومن المقرر أن يبحث خادم الحرمين مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الوضع في المنطقة إضافة إلى تعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات وبخاصة ما يتصل بدعم الاقتصاد الأردني.

وأضافت المصادر أن لقاء الملك عبد الله في دمشق بعد ظهر الخميس سيكون الانطلاق إلى ما بدأه في القمة الاقتصادية في الكويت ومحاولاته المستمرة في رأب الصدع العربي لمواجهة التهديدات التي تحيط بالمنطقةquot;مؤكدًا أن الملك عبد الله سيؤكد للأسد خلال اللقاء ضرورة الوقوف صف واحد خلال الفترة المقبلة لإعادة اللحمة العربي لمواجهة تلك التهديداتquot;.

كما سيبحث الملك عبد الله مع الأسد ndash; طبقًا للمصادر ndash; الأوضاع في العراق والملف النووي الإيراني إضافة إلى تطور آفاق العلاقات بين دمشق وبيروتquot;. وشهدت العلاقات بين سوريا والسعودية تحسنا خلال الأشهر الماضية،بعد زيارة العاهل السعودي إلى دمشق في 8 أكتوبر/ تشرين أول العام الفائت كما زار الأسد الرياض في يناير/كانون الثاني الماضي. كما سيبحث الملك عبد الله في بيروت التي يصلها بعد ظهر الجمعة المقبل مع الرئيس ميشال سليمان ورئيس الوزراء سعد الحريري الوضع على الساحة اللبنانية واهمين توحيد الموقف السياسي بين جميع الأطراف اللبنانية.

يشار إلى أن نجل الملك عبدالله الأمير عبد العزيز شارك في جلسة المباحثات التي عقدت الأسبوع الماضي بين الأسد والحريري في دمشق . وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها الملك عبدالله بن عبد العزيز للبنان بعد توليه مقاليد الحكم في البلاد قبيل حوالى خمس سنوات .

وعلمت quot;إيلافquot;أن الملك عبدالله بن عبد العزيز سيصطحب معه خلال الجولة وفدًا سعوديًا كبيرًا يضم بين أعضائه وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل ورئيس الاستخبارات العامة الأمير مقرن بن عبد العزيز والأمير عبد العزيز بن عبد الله مستشار خادم الحرمين الشريفين ووزيري الإعلام والمال إضافة إلى عدد من المستشارين في البلاط السعودي.