قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جدد مسيحيو سوريا ادانتهم واستنكارهم لدعوة القس جونز باحراق القرآن واكدوا تمسكهم باسس الوحدة والمحبة.

دمشق: ما زالت الدعوة التي أطلقها القس تيري جونز خادم كنيسة دوف التبشيرية في ولاية فلوريدا الأميركية إلى إحراق القرآن تلقي المزيد من الإدانة والاستنكار في أوساط المسيحيين السوريين خاصة بعد البيان الصادر عن مطارنة دمشق في الثالث والعشرين من آب/أغسطس الماضي وهو ما فتح الباب على ردود من قبل كتاب مسيحيين وعلمانيين سوريين تدين تصريحات القس.

وتلقت معظم الكنائس في مختلف المحافظات السورية هذه الدعوة بكثير من الاستغراب والاستهجان، ودعا آباء الكنيسة ورعاتها في عظاتهم الأسبوعية إلى التنبه والحذر إزاء ما يراد تمريره وإثارته من فتنة ما بين المسيحيين والمسلمين.

وجدد المطران جوزيف عبسي، الوكيل البطريركي لطائفة الروم الملكيين الكاثوليك بدمشق، الدعوة لأبناء الطائفة لإقامة الصلاة في يوم الحادي عشر من أيلول/سبتمبر الجاري في جميع الكنائس quot;من أجل أن يديم الله تعالى الوفاق والمحبة والأخوة والتكاتف فيما بين المسيحيين والمسلمين في العالم أجمع وفي بلدنا الحبيب سورياquot;.

وأضاف عبسي quot;إن جميع أساقفة دمشق أجمعوا على أن هناك من صمم على زرع الخلاف بين المسيحيين والمسلمين وعلى جعلهم يتصادمون بجميع الأشكال الممكنةquot;، وشدد على رفض المسيحيين في سوريا quot;لأي دسائس من هذا النوعquot; بين أبناء الوطن، وحث على ضرورة التنبه منها، ورأى بدوره أن دعوة القس جونز quot;لن تكون الأخيرة في هذا السياقquot;.

من جانبه أكد المطران موسى الخوري، راعي أبرشية دمشق للروم الأرثوذكس أن موقف الكنيسة بكل ألوانها من المسلمين quot;معروف ونهائي وملتزم وأمين، وهو موقف الاحترام والأخوة والانفتاح والتعاون والتآزر، كما عبّر مطارنة دمشق في بيانهمquot;، ودعا إلى quot;التصدي لأي تشويه للعلاقة بين المسلمين والمسيحيين، وإدانة أي مساس بعلاقة الأخوة بينهم، كما أُدينت تصريحات ومواقف القس تيري جونزquot; .

إلى ذلك سيبدأ الكاتب والصحافي السوري وليد معماري حملة إعلامية ضد المساس بالمعتقدات الدينية للمسلمين.