قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبرت تركيا عن استيائها من تأخر انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي بسبب رفض فرنسا والمانيا.

بروكسل: ابدت تركيا السبت استياءها امام وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي ازاء البطء في المفاوضات الجارية لانضمامها الى الاتحاد، المرفوض من جانب دول عدة من بينها فرنسا والمانيا.

وشارك وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في اجتماع لنظرائه الاوروبيين في بروكسل، الذين عرضوا عليه تطوير quot;حوار استراتيجيquot; معهم بشان المشاكل العالمية الكبرى، بشكل مستقل عن المحادثات الدائرة حول امكانية انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي.

الا ان الوزير التركي قال خلال مؤتمر صحافي انه quot;من الصعب تطوير رؤية استراتيجية كهذهquot; مع اوروبا

بحال لم تترافق مع quot;تحقيق تقدم في مفاوضاتquot; الانضمام.

واضاف داود اوغلو quot;لهذا السبب عبرت خلال اجتماع اليوم عن استيائنا ازاء وتيرة المفاوضات، لقد قلتها بوضوح، قلت ان هذه الوتيرة لا ترضينا على الاطلاقquot;.

واشار الى ان الشراكة الاستراتيجية المعروضة من جانب الاتحاد الاوروبي لمواكبة الثقل المتنامي لتركيا على الساحة الدولية quot;لا يشكل بديلا عن مسار المفاوضاتquot; للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وبدات انقرة مفاوضات للانضمام الى الاتحاد الاوروبي في العام 2005، لكنها تتقدم ببطء شديد بفعل حالة المراوحة في المشكلة القبرصية، والبطء في الاصلاحات في تركيا، وبشكل اكبر بسبب رفض دول مهمة امثال فرنسا والمانيا انضمام هذا البلد الذي يضم 73 مليون نسمة الى الاتحاد.

ويعطل الاتحاد الاوروبي ومعه فرنسا وقبرص 18 من 35 فصلا في المفاوضات بين تركيا والاتحاد، بشكل اساسي بسبب مشكلة قبرص.

وتدعو باريس وبرلين الى استبدال انضمام تركيا للاتحاد بquot;شراكة مميزةquot; مع انقرة.

وجدد داود اوغلو رفضه القاطع لهذا الاقتراح، قائلا ان quot;تركيا لن تقبل يوما بادنى بديل عن مسار المفاوضاتquot; للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

واضاف quot;هدف تركيا ان تصبح عضوا كاملاquot; في الاتحاد الاوروبي.