قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في وقت يعصف فيه الانفصاليون بأفريقيا، أكثر من أي قارة أخرى، لا يمكن إنكار ذلك التواجد الذي تحظى به حركات التحرر والجماعات القاتلة المعروفة أساساً بقوتها أو جشعها.


يشترك المتمردون، سواء المنتشرين على المحيط الأطلسي أو على البحر الأحمر، في شيء واحد على الأقل: وهو أنهم يقومون بتوجيه نيرانهم صوب الدول الضعيفة التي تكافح من أجل المحافظة على تماسك السكان المختلفين بداخل الحدود التي رسمها المستعمرون البيض في القرن التاسع عشر.

ويعتبر ذلك التاريخ هو السبب الرئيسي أن أفريقيا لا تزال، إلى درجة مذهلة، قارة الدول الفاشلة. ويساعد ذلك الواقع التاريخي أيضاً على توضيح أسباب سعي مختلف دول العالم الآن إلى الوقف وراء جنوب السودان، مع توجه السكان هناك إلى مراكز الاقتراع، لكي يقررون قطع علاقاتهم بالحكومة السودانية الموجودة في الخرطوم.

ومن المتوقع أن يوافق الناخبون على الاستقلال، وإذا حصل ذلك، فإن جنوب السودان سيكون استثناءاً نادراً في أفريقيا - لأنها ستصبح تلك الدولة التي ستقوم بإعادة تنظيم حدودها التي جرى رسمها إبان الحقبة الاستعمارية، وربما تصبح سابقة بالنسبة للآخرين، طبقاً لما ذكرته اليوم صحيفة quot;نيويورك تايمزquot; الأميركية.

وعلى أية حال، رأت الصحيفة أن ذلك الاستفتاء قد تسبب بالفعل في اندلاع نقاش مؤلم حول حكمة محاولة المحافظة على تماسك الحدود الاستعمارية غير العملية في المقام الأول.

ورغم أن كثير من تلك الحدود قد تم تقسيمها بلامبالاة من خلال أنهار وبحيرات وجبال وجماعات عرقية، إلا أن عدد قليل من الزعماء الذين قادوا أفريقيا نحو الاستقلال منذ نصف قرن كانوا يريدون العبث، لأن إعادة رسم الخريطة من الممكن أن يكون أمراً بلا نهاية ومتنازع عليه. لذا، عندما تم تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية في الخامس والعشرين من شهر أيار/ مايو عام 1963 في أديس أبابا بأثيوبيا، فإنها اعترفت على الفور بالحدود التي رُسِمت إبان الحقبة الاستعمارية.

وفي مقابلة أجراها مع الصحيفة مؤخراً، قال الصادق المهدي، واحد من أبرز الرموز السياسية في السودان، إن منظمة الوحدة الإفريقية قامت عام 1963 بشيء مهم للغاية، إذ قامت حينها بتكريس الحدود. وتابع في هذا السياق بقوله: quot;لكن هذا التكريس قد ولَّى الآن. وتم تلويث الحدود. وأرى أن اللجوء لخيار تقرير المصير لحل مشكلاتكم، سيؤدي إلى تفكك السودان، وتفكك إثيوبيا، وتفكك أوغندا، وتفكك أفريقيا بأسرها، لأن جميع الدول الإفريقية تتكون من مثل هذه العناصر غير المتجانسةquot;.

ورأت الصحيفة الأميركية أيضاً أن مسلسل المتاعب لن يقتصر على الشمال فحسب، إذا ما تحقق حلم الجنوبيين بالانفصال، وأكدت على أن تلك الخطوة ستكون فوضوية بالنسبة للجنوب كذلك. فالمسألة ليست كما لو كان هناك خطاً ثقافياً حاداً حيث ينتهي شمال السودان ويبدأ الجنوب. بل إن الأمر مرتبط أكثر بالحدود الإدارية التي قام برسمها المستعمرون البريطانيون من قبل. لكن كثير من المجتمعات، مثل بدو قبيلة المسيرية، انزلقوا مرة أخرى وعبروا هذا الخط لرعي حيواناتهم، ويرفض أعضاء قبيلة المسيرية الآن أن يتم تصنيفهم على أنهم جنوبيون أو شماليون.

ومضت الصحيفة تقول بعد ذلك إن معظم الدول الإفريقية تتفق على أن ضغوطاً دولية كبيرة قد مورست على الاتحاد الإفريقي، الذي تم تأسيسه خلفاً لمنظمة الوحدة الإفريقية، لجعل جنوب السودان استثناءً للقاعدة بشأن المحافظة على الحدود القديمة.

وهنا، نقلت الصحيفة من مقر الاتحاد الإفريقي عن ويليام رينو، أستاذ العلوم السياسية في جامعة نورث وسترن، قوله :quot; يُنظَر إلى الاعتراف بدولة جنوب السودان على أنه حبة دواء بالغة المرارةquot;. وقال فيل كلارك، محاضر في السياسة الدولية بكلية الدراسات الشرقية والأفريقية في لندن: quot;حتى العام الماضي، كانت تتحدث تعويذة الاتحاد الإفريقي عن أن استقلال الجنوب سيؤدي لمزيد من الصراعاتquot;.