قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يقول المساعد السابق للرئيس السوداني، إنه إذا جاءت النتيجة لصالح الانفصال، فستتم المطالبة بالحق نفسه لكل أقاليم السودان.


الخرطوم: أكد كبير مساعدي الرئيس السوداني السابق رئيس حركة تحرير السودان، الفصيل الدارفوري الوحيد الذي وقع اتفاق سلام مع الخرطوم، ميني آركو مناوي، أنه لن يعود إلى الخرطوم إلا بعد أن يحل laquo;المؤتمر الوطنيraquo; (الحاكم) مشكلاته الداخلية. وقال في حوار مع laquo;الشرق الأوسطraquo; من جوبا إنه أجرى حوارا مطولا مع قيادات كبيرة في laquo;المؤتمر الوطنيraquo; حول اتفاق السلام المعروف باتفاق laquo;أبوجاraquo; (النيجيرية)، الذي تم توقيعه في مايو (أيار) من عام 2006، والقضايا العالقة بين الطرفين.

وأضاف laquo;يبدو أن هناك خلافات داخل حزب المؤتمر الوطني ونزاعا حول ملف دارفور.. عليهم أن يحزموا أمرهم ويتفقوا في ما بينهم، وبعدها سنرى إمكانية العودة من عدمهاraquo;، نافيا أن تكون جوبا قد طلبت منه المغادرة حسب ما كان صرح به رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير ميارديت في الرابع من يناير (كانون الثاني) الحالي بأنه أبعد الحركات الدارفورية من جوبا. وقال laquo;لم يصلني حديث من قيادي في الحركة يطلب مني مغادرة جوباraquo;. وحول الاستفتاء حول تقرير مصير الجنوب، الجاري حاليا، قال مناوي laquo;إذا جاءت النتيجة لصالح الانفصال، فإننا سنطالب بالحق نفسه لكل أقاليم السودانquot;.