قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: رات وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال اليو ماري ان quot;تطلع التونسيين الى مزيد من الديموقراطية والحرية لا يمكن ارضاؤه الا باجراء انتخابات حرة في الاجال الفضلىquot;. وقالت اليو ماري في مقابلة ستنشرها اسبوعية quot;لو جورنال دو ديمانشquot; بشان موقف فرنسا حيال تونس quot;لا اعتقد ان فرنسا تعاطت ببطء (...). لقد قلنا ما علينا قوله من دون تدخلquot;.

واضافت quot;ناخذ علما بالوضع الجديد ونقول بشكل حازم ان تطلع التونسيين الى مزيد من الديموقراطية والحرية لا يمكن ارضاؤه الا باجراء انتخابات حرة في الاجال الفضلىquot;.

واشارت الى ان quot;المبادئ الثابتة لسياستنا الدولية هي عدم التدخل ودعم الديموقراطية والحرية وتطبيق دولة القانونquot;.

وتابعت quot;بما ان الامر يتعلق بدولة كانت خاضعة لحمايتنا، فاننا مطالبون بمزيد من التحفظ. لا نريد ان نصب الزيت على النار بل على العكس مساعدة شعب صديق بكل الوسائل المتاحة لكن من دون التدخلquot;.

وقالت quot;ثمة انتخابات يجري تنظيمها، هل يجب ان يكون هناك +مرشح لفرنسا+؟ بالطبع كلاquot;.

وعلقت اليو ماري على اقتراحها الذي اثار انتقادات والذي وجهته لتونس في 11 كانون الثاني/يناير بالاستماع الى نصائح فرنسا quot;لحل المسائل الامنيةquot;. وقالت quot;كان هناك في تونس اطلاق نار بالذخيرة الحية وقتلىquot;.

واضافت quot;كي لا تتكرر اوضاع مماثلة في المستقبل، لقد قلت اننا مستعدون لتدريب قوات الامن التونسية كما نفعل مع دول اخرى على الحفاظ على الامن مع الحرص على الحفاظ على الارواحquot;.