قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لافتة مؤيدة للحريري في مدينة طرابلس شمال لبنان

لم يعتذر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان سعد الحرير من رئيس مجلس النواب نبيه بري عما صدر عنه أمام لجنة التحقيق الدولية بقضية اغتيال ولاده إسوة بما فعله مع الأميرين محمد بن نايف والوليد بن طلال وغيرهما.


علمت quot;إيلافquot; أن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري لم يعتذر حتى الساعة من رئيس مجلس النواب نبيه بري على الكلام الذي أدلى به امام لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال والده الرئيس رفيق الحريري في العام 2007 وعرضت محطة quot;الجديدquot; اللبنانية تسجيلاً له تحت عنوان quot;حقيقليكسquot;.

وكان الحريري قد ذكر في هذا التسجيل الذ بث مساء الأحد الماضي ان والده الرئيس الراحل رفيق الحريري توجه قبل اغتياله باشهر قليلة للتحالف مع امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله ورئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط واطراف في quot;قرنة شهوانquot; بعد ان خانه الرئيس بري من دون ان يفصح عما عناه بهذه الخيانة.

وكان الحريري، في التسجيل المذكور، قد أتى على ذكر كل من الأمير محمد نايف والأمير الوليد بن طلال بعبارات مسيئة لهما كما فعل ايضاً مع عدد من النواب الحاليين والسابقين ورجال الاعلام.

وقد أصدر مكتبه الاعلامي بياناً خاصاً أمس موجهاً الى الأمير محمد بن نايف أعرب فيه عن تقدير الرئيس الحريري الكبير له واعتبر quot;ما نسب اليه في التسجيل من معلومات تتردد لدى الاستخبارات السعودية، مثل الأمير محمد بن نايف، هو شهادة له وليست عليه، ولن يكون في وسع أي جهة أن تضع على لسانه (الحريري) كلمة بمكن ان تسيء الى هذا الشخصquot;.

وكان المكتب الاعلامي للحريري قد اصدر اول من أمس بياناً جاء فيه quot;ان الافادة المسجلة التي عرضتها محطة quot;الجديدquot; تعود الى عدة سنوات، وهي أدليت في ظروف سياسية معروفة، وتناولت عدداً من الشخصيات والوجوه البارزة التي يعتز الرئيس الحريري بصداقتها، وبالعلاقة المتينة التي بناها معها خلال السنوات الأخيرة. ان المكتب الاعلامي للرئيس الحريري، اذ يتوجه بالاعتذار الشخصي من كل الاصدقاء، الذين طاولهم حديثه خلال تلك السنوات، يؤكد ان المحاولات الجارية لدق الأسفين بينه وبين من يعتبرهم في صلب الدفاع عن قضية الحقيقة والعدالة، ستؤول الى الفشل، ولن تتمكن من تحقيق أهدافهاquot;.

وأفاد البيان أيضاً quot;ان الرئيس الحريري اجرى اتصالات في هذا الصدد، شملت صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال، دولة الرئيس نجيب ميقاتي، النائب نهاد المشنوق والصحافي سمير منصورquot;.

يشار إلى ان الرئيس بري، وفي أحاديث صحافية له نشرت أمس، رد على كلام الحريري بالقول انه quot;لم يزعجه ما صدر عن الأخير خلال تقديم إفادته للجنة التحقيق الدولية وأورده تلفزيون quot;الجديدquot;. وإذ يسخر من اتهامه بخيانة الحريري الأب يرى أن ما ورد quot;يظهر جلياً ان الحريري الابن لم يكن على علم بطبيعة العلاقة التي كانت تجمعني بالرئيس رفيق الحريريquot;.

وأضاف: quot;اما القول ان افادة الحريري صدرت في العام 2007 في ظروف مغايرة عن الظروف الحالية فيراه رئيس المجلس عذراً أقبح من ذنب إذ علينا عندها ان لا نحكم على الاعمال او المواقف، بل على المراحل التي تصدر فيها هذه المواقف، مع العلم ان الأمر لا يتعلق بمواقف سياسية بل شخصيةquot;. ويسأل بري : quot;هل نحن اليوم في مرحلة جديدة بعدما انتهى العام 2010 ؟quot;.