قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أكد الدكتور رياض منصور، رئيس البعثة الفلسطينية الدائمة لدى الأمم المتحدة، أن لا مجال بأي حال من الأحوال للتراجع عن مشروع القرار العربي الذي يدين الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، ويعتبره غير شرعي ويطالب بوقفه فورا.

وقال منصور في تصريحات لـصحيفة laquo;الشرق الأوسطraquo;: laquo;مشروع القرار أصبح مشروع قرار رسمي وموجود في اللون الأزرق على وثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن، ويحمل توقيع 122 دولة، وهذا الرقم مرشح للزيادةraquo;. وأضاف: laquo;التراجع غير وارد، وكل ما في الأمر هو تحديد متى التصويتraquo;. لكن منصور رفض تحديد موعد للتصويت. وقال: laquo;صعب التكهن لآن هناك تحركات متواصلة، وغرض الجميع النجاح في هذا المسعى، لا الفشل أو التصادم مع طرفraquo;.

وعن أسباب التأخير في طرح مشروع القرار على التصويت، وهناك حديث عن التأخير قد يطول أسابيع، قال منصور: laquo;هناك توجه بأن ليس ثمة حاجة إلى التسرع لأن من شأنه أن يأتي بفيتو أميركي سريع فتضيع الجهود هباء.. الجهود مبذولة الآن لإقناع الأميركيين بعدم تعطيل القرار، وعندما يأتينا الضوء الأخضر بأنهم لن يعطلوا سنطرح مشروع القرار للتصويتraquo;. وتابع القول: laquo;نحن نطمح إلى إقناعهم بالتصويت للقرار، ولكن في أسوأ الحالات لا نريدهم أن يستخدموا الفيتو.. والاكتفاء بالامتناع، فبذلك يمرر القرارraquo;.

وحسب منصور فإن المشروع قدم رسميا قبل بضعة أيام وتم تبنيه من قبل 122 دولة في الأمم المتحدة، ويحظى بتأييد ودعم 14 دولة من الدول الأعضاء الـ15 بما فيها 4 من الـ5 دائمة العضوية (بريطانيا، وفرنسا، وروسيا، والصين