قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

العاهل السعودي يغادر إلى أميركا وينيب ولي العهد في إدارة البلاد
وزير الصحة السعودي يطمئن الشعب على صحة الملك عبدالله

لم يغب الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز عن المشهد السياسي الإقليمي أو الدولي خلال فترة النقاهة التي قضاها في الولايات المتحدة. ويصل العاهل السعودي خلال الساعات القليلة المقبلة إلى المغرب إستكمالاً لبرنامجه العلاجي. ومن المتوقع أن يستقبله العاهل المغربي الملك محمد السادس.


يصل العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود إلى المغرب خلال الساعات القليلة المقبلة قادماً من نيويورك بعد رحلة علاجية بدأت منذ 23 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي إثر quot;انزلاق غضروفيquot; ألزمه إجراء عمليتين جراحيتين.

وكان الديوان الملكي السعودي أعلن في الثالث من كانون الأول/ ديسمبر الماضي إجراء الملك عبدالله البالغ من العمر 86 عاماً عملية جراحية ثانية تكللت بالنجاح، استكمالا للعملية السابقة quot;التي أجراها في الرابع والعشرين من نوفمبرquot; وفقا للخطة العلاجية التي أوصى بها الفريق الطبي في مستشفى برسبيتريان في مدينة نيويورك الأميركية، التي قصدها لمعالجة الانزلاق الغضروفي في فقرات الظهر حيث تم quot;سحب التجمع الدموي وتعديل الانزلاق الغضروفي وتثبيت الفقرة المصابة.quot;

ولم يغب الملك عبدالله كثيراً عن المشهد السياسي الإقليمي والدولي حتى وهو يقضي فترة النقاهة حيث أصدر القرارات واستقبل المعاملات ورسم خرائط على أكثر من محور كان آخرها الشأن اللبناني حينما رفعت المملكة يدها عن ملف التسوية اللبناني، رغم تأكيد المملكة الدائم quot;أن موقفها سيظل مؤيداً للشرعية اللبنانية باعتباره الأساس لاستقرار البلد وحفظ أمنه وسلامته، واستمرار سياستها بتأييد الأغلبيةquot; بحسب وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

واستقبل الملك عبدالله في مقر إقامته عدداً من القادة والمسؤولين رسمياً وحبياً، حيث زاره الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري، فضلاً عن اتصالات هاتفية متعددة من قادة وزعماء العالم.

العاهل السعودي مستقبلاً الرئيس الفرنسي

وطمأن الملك عبدالله الجميع إلى صحته في حديث لصحيفة quot;السياسةquot; الكويتية الأسبوع الماضي قائلاً quot;سأعود قريباً جداً حتى أكون بين أهلي وأبنائي وشعبي وإخوتي في الخليجquot;، وعرج العاهل السعودي على الشأن الإقتصادي في حديثه قائلاً quot;سينال خير بلاده حتى يتمتع بثروتها وتتمتع الأجيال القادمة بها أيضاًquot; مؤكداً quot;أننا نسعى إلى نتاج وطني متنوع يكون رديفاً لموارد الإنتاج النفطيquot;.

وأضاف quot;أن الميزانيات في السنوات المقبلة لن تقل عن ميزانية هذا العام بل ستزيد أكثر فأكثرquot;. وشدد على أن quot;العمل عندي هو النقاهة فنحن نحمل أمانة والوقت يداهمنا وهو لا يرحم وسنسأل عن المسؤولية التي نتحملهاquot;.

وكانت السعودية أعلنت الشهر الماضي ميزانية تاريخية للعام المالي 2011، بلغت 580 مليار ريال، وإيرادات متوقعة قدرها 540 مليار ريال، في الوقت الذي حققت الإيرادات الفعلية للعام الحالي نحو 735 مليار ريال بزيادة بلغت نسبتها نحو 56% على المقدر لها، وتشكل الإيرادات البترولية نحو 91% منها.

وسجلت الميزانية السعودية فائضا للعام الماضي 2010 بلغ 108.5 مليارات ريال، في الوقت الذي كان متوقعا فيه أن تبلغ المصروفات نحو 626.5 مليار ريال بزيادة تبلغ نحو 86.5 مليار ريال تشكل نسبة 16% على ما صدرت عليه الميزانية.

وسيمضي الملك عبدالله في المغرب عدة أسابيع بغرض التهيئة بعد فترة العلاج والنقاهة التي قضى غالبها في الدور الرابع لفندق اوتيل بلازا في نيويورك، ومن المتوقع أن يستقبله العاهل المغربي الملك محمد السادس.

ويرافق الملك عبدالله في رحلته أمراء مثل الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة والأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز أمين عام مجلس الأمن الوطني والأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز رئيس الحرس الوطني، والأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز المستشار لدى الملك وعدد من أبناء الملك الآخرين مثل الأمير مشعل أمير نجران والأمير تركي.

الملك عبدالله مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
العاهل السعودي مستقبلاًوزير الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وزوجها الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون