قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بانغي: توجه ناخبو افريقيا الوسطى الى صناديق الاقتراع باعداد كبيرة الاحد لاختيار رئيسهم ونوابهم في انتخابات لم تشهد تسجيل حوادث كبيرة، ويشكل فيها السلام اكبر الرهانات في هذا البلد الذي يعاني الصراعات. ونددت المعارضة بحصول تجاوزات خلال عمليات الاقتراع، وهي اتهامات رفضها الرئيس المنتهية ولايته فرنسوا بوزيزيه، الذي انتخب عام 2005 والمرشح لولاية جديدة.

وتولى بوزيزيه السلطة اثر انقلاب سنة 2003 في هذا البلد الذي انهكته حركات تمرد وعصيان عسكري وانقلابات ومحاولات انقلاب فاشلة وحيث ما زالت بعض حركات التمرد ناشطة كما تدل على ذلك الهجمات الدامية التي حصلت خلال الاشهر الاخيرة في شمال البلاد.

كما يعد هذا المرشح الاوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية التي تجري بالتزامن مع انتخابات تشريعية ودعي 1.8 مليون ناخب (من اصل نحو 4.5 ملايين نسمة) للمشاركة فيها. ويواجه بوزيزيه اربعة مرشحين ابرزهم سلفه الرئيس آنج فليكس باتاسي (1993-2003) الذي اطاح به، ورئيس الوزراء السابق مارتان زيغيلي (2001-2003) الذي كان يعمل في مجال التامين والمعروف بحسن ادارته، وجان جاك ديمافوث وزير الدفاع السابق وقائد احدى ابرز حركات التمرد.

وشهدت عمليات الاقتراع، المقررة اصلا بين الساعة السادسة (5:00 ت غ) و16:00 (15:00 ت غ)، بعض التاخير كما تم تمديدها واجراؤها في بعض الاماكن على ضوء الشمعة بسبب انقطاع التيار الكهربائي. وبحسب اللجنة الانتخابية المستقلة، فقد اقفلت صناديق الاقتراع عند الساعة 21:00 (20:00 ت غ).

وقال المتحدث باسم اللجنة ريغوبير فوندو ان quot;المكاتب التي منحت الناخبين وقتا اطول لممارسة حقهم المدني انهت العمليات وتجري حاليا عمليات فرز الاصواتquot;. ولم يشر المتحدث الى نسبة المشاركة او النتائج المتوقعة. وشوهدت طوابير من الناخبين في اماكن عدة يحرسها الجيش في العاصة. ومنحت لكل مركز اقتراع المستلزمات نفسها المتمثلة في لائحة انتخابية وبطاقات الاقتراعين الرئاسي والتشريعي وصندوقين وطابع ختم وحبر.

كما سلم كل مركز ثماني شموع وولاعة لتجنب الظلام quot;في حال لم ننتهquot; من عملية الفرز بعد الغروب كما قال ميشال انغاليفيسيه رئيس المركز رقم 2 في مدرسة ندريس في الدائرة الانتخابية الرابعة (شمال). واعرب العامل رودريغ كوسيدانغا (36 سنة) عن quot;الامل في ان توفر هذه الانتخابات السلامquot;.

وقال جرفان كوفو (26 سنة) بائع المشروبات المتجول وهو اب طفلين quot;ابحث عن لقمة العيش كل يوم بما في ذلك الاحد. جئت للتصويت باكرا لانه يجب علي بعد ذلك ان اوفر قوت عائلتيquot;. واكد انه يكسب يوميا ما بين ستة الى ثمانية الاف فرنك افريقي (ما بين 9 الى 18 يورو).

واضاف quot;اتوقع من الانتخابات ان تساهم في تطوير البلاد، اريد عملا، لذا لا بد من السلام والامانquot;. وقال الحارس روفين بندانديلي انه صوت لبوزيزيه. واضاف quot;قبله كان هناك مشاكل. ومنذ وصوله الى سدة الحكم الامور هادئة وهناك فرص عملquot;.

ولا يوافقه ميشال الي (53 عاما) الرأي quot;التصويت لبوزيزيه يعني الموت المحتم والسماح لقوات الدفاع والامن بزيادة التجاوزات بحق المدنيين وانتهاك حقوق الانسانquot;. ويشرف نحو 1500 مراقب وطني ودولي على هذا الاقتراع المزدوج.

ويفترض ان تعلن النتائج الموقتة في غضون اسبوع على ان تبت فيها المحكمة الدستورية بالمصادقة او الرفض بعد اسبوعين. والاحد اعرب زيغيلي عن quot;قلقه لاننا نجد المشاكل نفسها في كل مكان: اشخاص يحملون بطاقات لكنهم غير مسجلين على اللوائح الانتخابيةquot;.

وقال غي سامبليس كوديغي المتحدث باسم باتاسي quot;هناك بطاقات مزورة ولوائح انتخابية زائفة ومحاولات للاقتراع اكثر من مرة. انها اعمال غش وسنرفع شكوى لدى اللجنة الانتخابية المستقلة والمحكمة الدستوريةquot;.

وقلل بوزيزيه من شأن هذه الاتهامات بالقول ان المعارضين quot;لن يكونوا راضين ابدا. اني مجرد ناخب ومرشح فلننتظر النتائجquot;. وقد شككت المعارضة في نزاهة الاقتراع وتحدثت منذ ايام عن مخالفات لا سيما تداول بطاقات انتخابية مزورة والتاخير في نشر لوائح الناخبين كما انتقدت عمل وحياد اللجنة الانتخابية المستقلة.

وحذر سبهاس جرمان ايوانغي رئيس بعثة مراقبي دول المجموعة الاقتصادية لوسط افريقيا من انه اذا لم تعالج quot;الاحتجاجاتquot; بشكل سليم فقد quot;يخلق ذلك شروط زعزعة استقرار البلادquot;. وعلى الصعيد الامني قال وزير الدفاع جان فرانسيس بوزيزيه نجل الرئيس quot;لم تسجل اي مشكلة خطيرة سواء في بانغي او في المناطق الريفية لكننا نبقى متيقظينquot;. وقد منع غياب الاستقرار تنمية البلاد مع انها غنية بالمواد الاولية كاليورانيوم والالماس والخشب.

واطلقت جمهورية افريقيا الوسطى سنة 2008 حوارا وطنيا كبيرا شمل السلطة والمعارضة وحركات التمرد، وادى الى تنظيم هذه الانتخابات التي اذا تبين انها نزيهة وشفافة فستكون ثمرة هذه العملية كما يرى العديد من المراقبين. ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى انتخابات quot;ذات صدقيةquot; واحترام نتائجها quot;من جميع المرشحينquot;.