قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

افادت وئائق سرية جديدة بثتها قناة الجزيرة ان اسرائيل طلبت من الفلسطينيين في 2005 قتل المسؤول في فتح حسن المدهون.


القدس: قالت قناة الجزيرة الفضائية القطرية مساء الثلاثاء استنادا الى وثائق سرية حصلت عليها ان اسرائيل طلبت من السلطة الفلسطينية قتل حسن المدهون قائد كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح في غزة.

وقتل المدهون في غارة اسرائيلية في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر 2005 بعد شهر من لقاء مع وزير الدفاع شاوول موفاز طلب خلاله من وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف قتل المدهون.

وقال الوزير الاسرائيلي خلال الاجتماع في الاول من تشرين الاول/اكتوبر حسب الوثائق التي قالت الجزيرة انها حصلت عليها، quot;حسن المدهون نعرف عنوانه (..) لماذا لا تقتلونهquot;.

واضاف موفاز quot;انه يعد لعملية، نحن نعرف انه يريد ضرب (معبري) كارني او ايريز. هو لا ينتمي الى حماس، يمكنكم قتلهquot;.

ورد نصر يوسف بحسب الوثيقة quot;نحن نعمل، والبلد ليس سهلا. قدراتنا محدودة وانتم لم تقدموا لنا شيئاquot;.

وقتل المدهون بعد ذلك بشهر في غارة اسرائيلية استهدفت سيارته وهو برفقة مسؤول محلي للجناح العسكري لحماس. وبرر الجيش الاسرائيلي اغتياله بانه مسؤول عن شن هجمات اسفرت عن مقتل عشرين اسرائيليا.

ودانت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان حينها الاغتيال ومواصلة اسرائيل quot;ارتكاب جرائمها بحق المدنيينquot; الفلسطينيين.