قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: دعت كتلة quot;العراقيةquot; البرلمانية بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي الحكومة السورية الاثنين الى quot;تنفيذ قرارات الجامعة العربية بشكل سريعquot; بهدف quot;تفادي اي تدخل اجنبي في شؤونهاquot;.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم الكتلة (80 نائبا) ميسون الدملوجي في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان quot;العراقية تراقب بقلق شديد مستجدات الاوضاع في سوريا وتداعياتها على المنطقة بشكل عامquot;.

ودعت الدملوجي الحكومة السورية الى quot;تنفيذ قرارات الجامعة العربية كاملة وبشكل سريع بما يصب في صالح الشعب السوري ودول المنطقة وتفاديا لاي تدخل خارجي في شؤون سوريا ما سيترك آثارا خطيرة على مستقبل المنطقة ككلquot;.

وبينت الدملوجي ان quot;كتلة العراقية كانت تأمل من الحكومة السورية ان تستجيب بجدية لقرارات الجامعة العربية وان تلجأ الى الحوار مع القوى الشعبية المعارضة بما يكفل سلامة سوريا وشعبها الكريم واعادتها الى وضعها الطبيعي بين دول المنطقة ولكن للأسف ذلك لم يحدثquot;.

وتجاهلت دمشق المهلة التي حددها وزراء الخارجية العرب عندما قرروا الخميس quot;دعوة الحكومة السورية الى التوقيع على البروتوكول الخاص بالمركز القانوني ومهام بعثة مراقبي الجامعة العربية الى سورياquot; في موعد اقصاه الجمعة الماضي.

ورفض وزراء الخارجية العرب تعديلات طلبت دمشق ادخالها على نص البروتوكول الذي اعدته الامانة العامة للجامعة العربية.

وعلى اثرها اقر وزراء الخارجية العرب خلال اجتماع في القاهرة الاحد مجموعة من العقوبات الاقتصادية ضد الحكومة السورية، الا ان العراق اعلن تحفظه.

وهي المرة الاولى التي تفرض فيها الجامعة العربية عقوبات اقتصادية ضد دولة عضو فيها.

وقد علق الوزراء العرب في 16 تشرين الثاني/نوفمبر مشاركة سوريا في اعمال الجامعة احتجاجا على القمع الذي يمارسه النظام السوري ضد المحتجين والذي اسفر عن مقتل اكثر من 3500 شخص منذ منتصف اذار/مارس وفق اخر تقرير للامم المتحدة.

الا ان العراق تحفظ حينها ايضا عن التصويت على القرار.

وقد اعرب الرئيس العراقي جلال طالباني مساء الجمعة عن خشيته من ان يكون بديل نظام بشار الاسد في سوريا quot;قوى متطرفةquot;.