قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: دعا مجلس الامن الدولي الجمعة المرشحين المتنافسين في جمهورية الكونغو الديموقراطية الى الحفاظ على الهدوء لافتا quot;بقلقquot; الى quot;صعوبات لوجستية وتقنيةquot; تمت مواجهتها خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في 28 تشرين الثاني/نوفمبر.
وفي تصريح تلاه الرئيس الحالي لمجلس الامن الدولي السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين، ذكر المجلس quot;كل القادة السياسيين والمرشحين في جمهورية الكونغو بانهم مسؤولون عن الطابع النزيه والسلمي للعملية الانتخابيةquot;.

واضاف quot;لقد شددوا على ضرورة عمل كل المرشحين للحفاظ على جو الهدوء وضبط النفس وانتظار النتائجquot;.
ونددت الدول ال15 الاعضاء في المجلس quot;بالعنف في بعض مناطق البلادquot; وحثت quot;كل المرشحين ومؤيديهم على الامتناع عن القيام باية اعمال عنفquot; مؤكدة ان منفذي اعمال العنف يجب quot;ان يحالوا الى القضاءquot;.

ولفت اعضاء المجلس quot;بقلق الى مستوى الصعوبات اللوجستية والتقنيةquot; التي تمت مواجهتها خلال الانتخابات.
واظهرت النتائج الجزئية التي اعلنتها اللجنة الانتخابية الجمعة والتي شملت حوالى 15% من 64 الف مكتب اقتراع ان الرئيس المنتهية ولايته جوزف كابيلا والمعارض اتيان تشيسكيدي يتقدمان بفارق كبير على المرشحين التسعة الاخرين في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 28 تشرين الثاني/نوفمبر في جمهورية الكونغو.

وستعلن المحكمة العليا النتائج النهائية في 17 كانون الاول/ديسمبر على ان يؤدي الرئيس الجديد اليمين في 20 من الشهر نفسه.

وقرار اللجنة الانتخابية بتسريع برنامج عملها يدل على القلق المتزايد الذي عززه الجمعة تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش الذي افاد ان 18 مدنيا على الاقل قتلوا واصيب حوالى مئة بجروح بالغة برصاص قوات الامن بين 26 و 28 تشرين الثاني/نوفمبر.