قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: يدرس مجلس الشيوخ الاميركي مشروع قانون يهدف الى معاقبة المسؤولين على انتهاكات لحقوق الانسان جرت في اطار عمليات توقيف معارضين تلت تظاهرات احتجاج على نتائج الانتخابات في روسيا.

واعلن السناتور الديموقراطي بن كاردن خلال جلسة استماع الاربعاء حول الفساد ودولة القانون في روسيا quot;اذا لم نلفت الانتباه (الى تلك الانتهاكات) فانها ستتواصلquot;.

وكان السناتور كاردن من بادر بمشروع قانون يهدف الى فرض قيود على منح تاشيرات دخول اميركية لمرتكبي تلك الانتهاكات وربما حتى تجميد حساباتهم.

ويجري بحث المشروع الذي اطلق عليه اسم quot;سيرغي مانيتسكيquot; تكريما لمحام روسي توفي في السجن لانه انتقد اعمال فساد في الحكومة الروسية، في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ.

وقالت السناتورة جين شاهين رئيسة اللجنة الفرعية للشؤون الاوروبية ان quot;عدم قيام دولة قانون مرضية لا يعني فقط ان النظام القضائي ضعيف بل انه يخيف ايضا المستثمرين الاجانبquot;.

واتهمت السناتورة السلطات الروسية بانها اختارت الاحتفال بالذكرى العشرين لسقوط الاتحاد السوفياتي عبر quot;التلاعب بالانتخاباتquot;.

واثار فوز حزب روسيا الموحدة الذي يتزعمه فلاديمير بوتين باكثر من 49% من الاصوات استياء كبيرا في روسيا وتظاهرات احتجاج غير مسبوقة عبر مختلف انحاء البلاد تلتها اعتقالات عديدة.

ودعا مسؤول وزارة الخارجية فيل غوردن امام اللجنة الى quot;تعزيزquot; العلاقات مع روسيا مشددا على ان ذلك سيعطي هامش مناورة اكبر للتفاوض مع موسكو حول تلك المسائل.

وشدد غوردن على ان انضمام روسيا قريبا الى منظمة التجارة العالمية قد يؤدي الى تعزيز تلك العلاقات لكنه اضاف ان ذلك الانضمام لن يكون بمثابة quot;عصا سحريةquot; ولن يحل كل المشاكل.

من جانب اخر استشهد برلمانيون بمثل الصين مشددين على ان هذه الدولة العضو في منظمة التجارة العالمية، تتعرض بانتظام الى انتقادات واشنطن حول عدة مواضيع مثل حقوق الانسان.