قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: اعلن رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي اليوم الاربعاء ان quot;لا ادلة ثابتة على وجودquot; تنظيم القاعدة على الحدود مع سوريا، وذلك بعد ان اثار تصريح لوزير الدفاع حول تسلل عناصر من القاعدة من لبنان الى سوريا جدلا واسعا في البلاد.

وقال ميقاتي في لقاء مع الاعلاميين المعتمدين في مقر رئاسة الحكومة، بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي quot;ليست هناك أدلة ثابتة حول وجود تنظيم القاعدة في عرسالquot;، البلدة الواقعة في شرق لبنان والتي تملك حدودا واسعة مع محافظة حمص السورية.

واضاف quot;في ليل 21 تشرين الثاني/نوفمبر، دخل الجيش بلدة عرسال بناء على معلومة عن وجود شخص فيها قد يكون مرتبطا بتنظيم ارهابي دولي لكن لم ترد معلومات عن وجود جماعات منظمة او تنظيم معينquot;.

وتابع quot;باتت كلمة القاعدة توصيفا عاما يطلق بمناسبة او من دونها، والحديث عن وجود معلومات لا يعني انها باتت حقيقة قائمةquot;.

واكد انه quot;لا يجوز التعاطي مع هذا الموضوع الحساس والدقيق على نحو يضر بلبنان. وبالتالي فان الاجهزة الامنية التي كلفت التدقيق في المعلومات ستحمل الى اللبنانيين الخبر اليقينquot;.

وافاد مصدر حكومي في 21 كانون الاول/ديسمبر وكالة فرانس برس ان اجهزة امنية لبنانية ابلغت الحكومة بمعلومات عن دخول عناصر من تنظيم القاعدة الى سوريا من طريق بلدة عرسال الحدودية، مشيرا الى فتح تحقيق في الموضوع.

وكان وزير الدفاع فايز غصن اول من تحدث عن هذه المعلومات، مشيرا الى تهريب عناصر من القاعدة وسلاح من عرسال الى الاراضي السورية.

واثارت تصريحاته ضجة واستنكارا لا سيما من المعارضة المناهضة لدمشق وفاعليات عرسال، البلدة ذات الغالبية السنية والتي تعتبر معقلا لتيار المستقبل بزعامة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، ابرز اركان المعارضة.

واوضح ميقاتي اليوم ان وزير الدفاع quot;لديه بعض المعلومات من دون وجود أدلة كاملةquot;، مضيفا ان الوزير quot;شرح لمجموعة من الضباط المعطيات التي لديه وطلب اتخاذ التدابير اللازمة لئلا يكون لبنان قاعدة لانطلاق اي عمليات ارهابيةquot;.

وتتالف الحكومة الحالية من اكثرية مكونة من حزب الله وحلفائه المؤيدين لدمشق وبينهم وزير الدفاع، مع اقلية تصنف نفسها في موقع وسطي وبينها ميقاتي.

وتوغل الجيش السوري مرات عدة خلال الاشهر الماضية في اراض لبنانية، لا سيما في عرسال، خلال قيامه بعمليات امنية تقول دمشق انها تستهدف ملاحقة فارين او مهربي سلاح.

وقتل ستة اشخاص منذ تشرين الاول/اكتوبر في مناطق حدودية لبنانية في هذه التوغلات وغيرها، وفي حوادث اطلاق نار مصدرها الجانب السوري.

وعبر عرسال، يمر بشكل منتظم عدد من الجرحى السوريين لا سيما المعارضين منهم الذين يصابون في اعمال عنف ويقصدون لبنان للعلاج. وهم يسلكون طرقا فرعية وعرة للوصول الى لبنان.