قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في أول رد فعل على خطاب الرئيس السوري، قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الخطاب لم يتضمن الكثير ولم يناقش إصلاحات محددة، فيما أعربت فرنسا عن آسفها لكون خطاب الأسد جاء عامًّا جدًا، داعية السلطات السورية إلى تقديم اقتراحات ملموسة للرد على غضب الشعب.

ربيع دمشق: نار في عرين الأسد!

واشنطن، باريس: كانت واشنطن السباقة في التعليق على خطاب الرئيس السوري الأول منذ الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، حيث أعلن المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر أن خطاب الأسد quot;لم يكن على مستوى الاصلاحاتquot; التي يطالب بها السوريون. وقال تونر quot;من الواضح ان خطابه كان خاليا من المضمونquot;، معتبرا انه quot;خيّب على ما يبدو امالquot; السوريين.

وقال المتحدث quot;سوف ندين بشدة اي عنف يمارس على المحتجينquot;، فيما طالب أعضاء في الكونغرس الرئيس الاميركي باراك اوباما باعتماد استراتيجية جديدة مع سوريا، وبدء دعم المعارضة.

الرئيس السوري أمام مجلس الشعب

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه مساء الاربعاء عن اسفه لكون خطاب الرئيس السوري بشار الاسد جاء quot;عامًا جدًاquot;، داعيًا السلطات السورية الى تقديم quot;اقتراحات ملموسةquot; للرد على quot;غضبquot; الشعب السوري.

وقال الوزير الفرنسي في حديث مع شبكة تلفزيون quot;فرانس 3quot;: quot;انه خطاب عام جدًا. لست متاكدًا من انه يلبّي تطلعات، واقول حتى غضب الشعب السوري. يتعين اليوم تقديم اقتراحات ملموسة للاستجابة لتطلعات هذا الشعبquot;.

واضاف quot;اننا ندعو بقوة السلطات السورية الى المضي في هذا الاتجاهquot;، مذكرًا بان فرنسا تدين quot;بقوة استخدام العنف ضد التظاهرات الشعبيةquot;. وقال جوبيه ايضا quot;اليوم لم يعد مقبولاً ان يحصل ذلك. ينبغي الا تستخدم الحكومات بعد اليوم الاسلحة ضد شعوبها عندما تعبّر عن رأيها مطالبة بحريات ديموقراطيةquot;.

وردا على سؤال عما اذا كان يمكن ان يفرض على بشار الاسد ما فرض على معمّر القذافي، اجاب جوبيه quot;لكل وضع خصوصيتهquot;. واشار الرئيس السوري الاربعاء الى quot;مؤامرةquot; تتعرض لها بلاده، لكنه لم يتحدث عن رفع حالة الطوارئ المعمول بها في سوريا منذ 1963 اثناء اول خطاب علني له منذ بداية حركة الاحتجاج في سوريا في 15 اذار/مارس.

وكان الأسد قد ألقى خطابا امام مجلس الشعب السوري يوم الأربعاء، وعد فيه بإحباط ما أسماه بـ quot;المؤامرةquot; التي تتعرض بها بلاده. وتحدث الأسد في خطابه الأول منذ الاحتجاجات الأخيرة عما أسماه بمحاولة إثارة فتنة لتطغى على الإصلاح وتلبية الحاجات اليومية.

وتجنب الرئيس السوري الاعلان عن خطوة ملموسة باتجاه الغاء قانون الطوارئ، واعدًا باجراء اصلاحات quot;بسرعة من دون تسرعquot;، ومشيرًا الى ان سوريا تتعرض لمؤامرة quot;تعتمد في توقيتها وشكلها على ما يحصل في الدول العربيةquot;.

كما لم يعلن عن برنامج زمني لسلسلة اجراءات اعلنت عنها الخميس مستشارته للشؤون الاعلامية بثينة شعبان، وبينها اعداد مشروع لقانون الاحزاب، واتخاذ اجراءات لمكافحة الفساد. وقال الاسد ان البقاء بدون اصلاح quot;مدمّرquot;، لكنه حذر من ان الضغط للتسرع فيه quot;سيكون على حساب النوعيةquot;. واضاف quot;نريد ان نسرع، والا نتسرعquot;.

من احتجاجات اللاذقية في الأسبوعين الماضيين

وتابع ان quot;التحدي الآن ما هو نوع الاصلاح الذي نريد ان نصل اليه، وبالتالي علينا ان نتجنب اخضاع عملية الاصلاح للظروف الآنية التي قد تكون عابرة لكي لا نحصد النتائج العكسيةquot;.

وقال quot;نحن مع الاصلاح والحاجات، هذا واجب الدولة، ولكن نحن لا يمكن ان نكون مع الفتنةquot;، معتبرًا ان quot;وأد الفتنة واجب وطني واخلاقي وشرعي وكل من يستطيع ان يساعد في وأدها، ولا يفعل فهو يشارك فيهاquot;.

ويتألف سكان سوريا من غالبية سنية واقليات علوية ودرزية ومسيحية. وارجع الرئيس السوري تاخر الاصلاح في الجانب السياسي الى الاهتمام بالجانب الانساني، وقال quot;نستطيع أن نؤجّل بيانًا يصدره حزب، ولكن لا نستطيع أن تؤجّل طعامًا يريد أن يأكله طفل في الصباح، نستطيع ان نؤجّل احيانًا معاناة معينة قد يسببها قانون الطوارئ (...) ولكن لا نستطيع أن نؤجّل معاناة طفل لا يستطيع والده أن يعالجهquot;.

واكد الاسد ان حزمة الاجراءات التي اعلن عنها الخميس quot;لم تبدأ من الصفرquot;، مشيرا الى ان quot;القيادة القطرية اعدت مسودات قوانين، سواء في ما يتعلق بقانوني الاحزاب او الطوارئ منذ اكثر من عامquot;. واشار الاسد الى quot;قوانين اخرى سيتم عرضها على النقاش العامquot;.

وكانت الأنباء قد أفادت بسماع أصوات إطلاق النار في مدينة اللاذقية بعد انتهاء الرئيس الأسد من إلقاء خطابه أمام مجلس الشعب. وقال عصام خوري الصحافي في المدينة لوكالة الأنباء الفرنسية: quot;لقد سمع صوت الرصاص في حي الصليبي في جنوب المدينة، لكن لم يتم تحديد مصدره بالضبطquot;. وقال بعض سكان المدينة إن سيارة مندفعة قامت بإطلاق النار على معتصمين يرفعون لافتات تقول quot;لا للفتنة، نعم للسلام والحريةquot;.

فيما قال شهود عيان تم الاتصال بهم هاتفيًا إن قوات الأمن اطلقت النار لتفريق متظاهرين كانوا يعبّرون عن إحباطهم من خطاب الأسد. يذكر أن الجيش السوري قد انتشر بقوة في المدينة التي تبعد 350 كيلومترًا شمال العاصمة دمشق، وشهدت اضطرابات شديدة في الأسبوعين الماضيين.

وقال شهود لـ quot;الشرق الأوسطquot; إن مجموعة من السكان في اللاذقية نزلوا إلى الشوارع بعد الخطاب يرددون quot;حريةquot; وquot;سلميةquot; بعد خطاب الأيد. ونظم اعتصام في حي الصليبة، بينما مشى متظاهرون أمام قصر المحافظ. وأضاف الشهود أن قوات الأمن والشرطة بدأت بإطلاق نار كثيف لتفريق المتظاهرين. وأشار التلفزيون الرسمي من جهته إلى إطلاق نار من قبل quot;مسلحينquot;، من دون إضافة أي تفاصيل.

وقالت صحيفة quot;الغارديانquot; البريطانية في تقرير لها من دمشق، إن رد فعل السوريين الذين كانوا يستمعون إلى خطاب الأسد في بيوتهم وفي مقاهي دمشق كان سلبيًا بشكل كبير.

وقال مهندس للصحيفة quot;هذه نهاية سورية. لم يكن هناك اعتذار ولا وعد بالإصلاح، وهذا يجعلنا أكثر غضبًا. كان يمكنه على الأقل الاعتذار عن القتلىquot;. وقال رجل آخر للصحيفة: quot;الخطاب كان من دون معنى، وأعطى القوات الأمنية الضوء الأخضر لكي تكمل قمعها شعبنا. الأسد يستعمل الخوف والطائفية كأداة للتحريضquot;.

وذكرت quot;الغارديانquot; أيضًا أن حتى مؤيّدي الأسد قد يكونون خسروا من خطابه أمس. ونقلت عن رجل أعمال مسيحي قوله: quot;الكثير من البعثيين كانوا يهنئونني اليوم لرفع قانون الطوارئ، ولكن الآن هم خاليو اليدين في مواجهة الشعب السوريquot;.

وتظاهر مئات المواطنين السوريين في بيروت وفي منطقتي جنوب لبنان والبقاع (شرق) بعد ظهر الاربعاء تأييدًا لخطاب الرئيس السوري. وتجمع حوالي 150 سوريا قرب السفارة السورية في غرب بيروت بعد انتهاء الرئيس السوري من خطابه امام مجلس الشعب، حاملين صور بشار الاسد، وهاتفين quot;الشعب يريد بشار وبسquot;.

من جهة ثانية، اعتبر هيثم المالح الناشط السوري من اجل الحقوق المدنية ان الخطاب الذي القاه الرئيس السوري خيّب الامال بالاصلاح السياسي في سوريا، وينذر بمواصلة قمع التحركات الاحتجاجية في هذا البلد. وقال المالح ان الاسد quot;لم يقل شيئا، سبق وسمعنا هذا الخطاب. يقولون دائما ان هناك حاجة الى التغيير والقيام بشيء ما، لكن الواقع انه لا يحصل اي شيءquot;.

وقال الناشط البالغ من العمر ثمانين عامًا quot;اننا دائما تحت ضغط الخارج. هناك اسرائيل والغرب والقوى الاجنبية. نسمع هذه القصة منذ عهد والدهquot;.

وحذر من ان المعارضة السورية quot;ستباشر حركة اضرابات، وستدعو الى تظاهرات جديدة اعتبارا من الجمعةquot;. وقال quot;التظاهرات ستتواصل. طلبنا تغييرات، حريتنا، الديمقراطية. لم يتغير شيء، والآن لا خيار امامنا سوى النزول الى الشارع، مضيفا ان quot;تسونامي التغيير الذي انطلق من تونس سيطال كل دول المنطقة، بما فيها سورياquot;.

واعتبرت منظمة العفو الدولية الاربعاء ان الرئيس السوري بشار الاسد فوّت في خطابه quot;فرصة فعلية لرفع حالة الطوارئquot;. وقال فيليب لوثر المدير العام المساعد للمنظمة لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا quot;لقد فوّت فرصة فعلية لرفع حالة الطوارئquot; وهو quot;بربطه اعمال العنف بوجود مؤامرة اجنبية، انما يوصد الباب امام الكثير من السوريين الذين يطالبون باصلاحاتquot;.

من جهته اعتبر نديم حوري الباحث في منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان quot;ان خطاب الاسد مخيّب جدا للامال (...) وهو اكتفى بتكرار الوعود الغامضة نفسها التي يكررها منذ سنوات. المطلوب هو اجراءات ملموسة مثل الغاء حالة الطوارئ وتفكيك المحاكم الاستثنائية واطلاق حرية التعبيرquot;.