قندهار: اعلن مسؤولون ان حصيلة ضحايا سلسلة الهجمات التي تبنتها حركة طالبان ضد مبان حكومية في قندهار ارتفعت الى اربعة قتلى واكثر من اربعين جريحا بينما يستمر الاحد حصار احد المباني في المدينة الواقعة جنوب افغانستان.

وبدأ المتمردون المزودون ببنادق وقنابل يدوية هجماتهم قرابة الساعة 13,00 (8,30 ت غ). وقد سيطروا على مبان عدة وهاجموا مكتب الحاكم الذي كان موجودا في المكان حين بدأ الهجوم.

واوضح الحاكم ان عشرة انفجارات وقعت لاحقا نتجت عن ست عمليات انتحارية واربعة اعتداءات نفذت بواسطة سيارات مفخخة.

وقال الناطق باسم سلطات الولاية زلماي ايوبي لوكالة فرانس برس ان صاروخين على الاقل اطلقا على المبنى الذي يضم مكتب الحاكم.

واكد قائد الشرطة الجنرال عبد الرازق quot;انه مبنى معقد لذلك نحتاج الى بعض الوقت لاستعادة السيطرة عليه لكننا سنخليه من الاعداء قريباquot;.

واعلنت طالبان انها خططت لهذه الهجمات منذ وقت طويل ولم تربطها بمقتل اسامة بن لادن، في حين اعتبر مكتب الرئيس الافغاني حميد كرزاي انها جاءت quot;رداquot; على مقتل زعيم تنظيم القاعدة.

وقال محمد هاشم الطبيب في مستشفى قندهار quot;احصينا اربعة قتلى هم مدنيان ورجلا امنquot;. وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن سقوط قتيلين.

واضاف ان quot;هناك 46 جريحا بينهم 24 رجال امن والباقون مدنيونquot;.