قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: دعت وزيرة الدفاع الاسبانية كارمي تشاكون الى مواصلة العمليات العسكرية على ليبيا حتى يتم تحقيق اهداف المجتمع الدولي بانهاء الصراع القائم بشكل كلي يتيح بناء مستقبل سلمي في ذلك البلد .

ونقلت وسائل الاعلام الاسبانية عن تشاكون قولها على هامش زيارتها اليوم للقوات الاسبانية المشاركة في العمليات على ليبيا ضمن اطار قوات حلف شمال الاطلسي والمنتشرة في جزيرة (سردينيا) الايطالية انه لولا التدخل السريع للمجتمع الدولي والتحرك العسكري المنظم لاغاثة الشعب الليبي من بطش نظام القذافي لكانت الخسائر البشرية بلغت مئات الالاف من الابرياء .
وشددت على ضرورة مواصلة الضغوط العسكرية جنبا الى جنب مع الجهود الدبلوماسية والسياسية لدفع القيادة الليبية بقيادة القذافي الى الامتثال لقرارات الامم المتحدة والسماح للشعب الليبي بتقرير مصيرة بنفسه بدعم من المجتمع الدولي.

وقالت ان اعمال العنف التي مارسها النظام الليبي خلال الفترة الماضية اسفرت عن مقتل نحو 30 ألف مواطن واصابة 50 ألف اخرين فضلا عن نزوح 600 ألف مواطن داخل البلاد وهروب 300 ألف خارجها معتبرة ان القوات الدولية تحت قيادة حلف (ناتو) حالت دون وقوع مزيد من الضحايا واتاحت الفرصة لتحقيق مطلبات الحرية والديقمراطية للشعب الليبي.
يذكر ان اسبانيا تشارك في العملية الدولية على ليبيا بنحو 500 ضابط وجندي واربع طائرات حربية من طراز (اف 18) وطائرتي تزود بالوقود من طراز (بوينغ 707) وفرقاطة وغواصة وطائرة مراقبة بحرية من طراز (سي 235) فيما بلغ اجمالي تكلفة المشاركة في العملية 42 مليون يورو.