: آخر تحديث

الصدر في بغداد يقود إستعراض قوة لجيش المهدي

مواضيع ذات صلة

لندن: أشرف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في بغداد اليوم على استعراض شارك فيه الالاف من عناصر جيش المهدي التابع له في اظهار للقوة اثر تهديده باعلان مقاومة مسلحة للقوات الاميركية في حال عدم انسحابها بنهاية العام الحالي وذلك وسط اجراءات امنية احترازية مشددة حيث احرق المستعرضون العلمين الاميركي والاسرائيلي.

وقد وقف الصدر الذي وصل الى العاصمة قادما من مدينة النجف (160 كم جنوب بغداد) حيث مقره الرسمي مع اركان قيادة تياره مستعرضين الالاف من عناصر جيش المهدي الذين توشحوا بالاعلام العراقية وذلك في مدينة الصدر بضواحي بغداد الشرقية معقل الزعيم الشيعي في العاصمة . وقد احتشد مئات الالاف من المواطنين في شوارع المدينة لمشاهدة الاستعراض الذي بدأ بسير مجموعة من رجال الدين الصدريين الذين يرتدون الزي الديني.

وقد احرق المستعرضون العلمين الاسرائيلي والاميركي وهم يهتفون: quot;نعم نعم للعراق .. كلا كلا لاميركاquot;. وشاركت في الاستعراض عناصر تابعة للتيار الصدري قادمة من مختلف المحافظات العراقية وهم من السنة والشيعة والكرد والتركمان كما يقول التيار.

ويقول مسؤولو التيار الصدري الذي يقود حملة لعدم التمديد لبقاء القوات الاميركية في العراق بعد نهاية العام الحالي انهم يتطلعون لايفاء الاميركان بوعودهم وينسحبوا من العراق لكي لا يجبروا التيار على اللجوء للقوة . ومع اقتراب الانسحاب الاميركي نهاية العام الحالي وجه مقتدى الصدر في وقت سابق دعوة لاتباعه لتنظيم quot;استعراض سلميquot; ومنع رفع السلاح او ارتداء الملابس العسكرية. ويعتبر بعض المراقبين الاستعراض خطوة للضغط على حكومة نوري المالكي من اجل عدم التمديد لبقاء الجيش الاميركي.

nbsp;وكان الصدر هدد في التاسع من الشهر الماضي برفع التجميد عن جيش المهدي في حال عدم خروج quot;المحتلquot; فضلاً عن دعوته إلى اعتصام مفتوح ومقاومة عسكرية سنية وشيعية للمطالبة بانسحاب الجيش الأميركي من البلاد. واكد أن عدم انسحاب القوات الأميركية نهاية العام الحالي يعطي الحق للتيار باستخدام السلاح ضده.

وكانت قوات من الجيش العراقي دخلت الليلة الماضية باعداد كبيرة الى مدينة الصدر شرقي بغداد واتخذت مواقع في شوارع المدينة قبيل ساعات من انطلاق الاستعراض. كما توزعت الاليات العسكرية في مناطق مختلفة من المدينة وعززت من تواجدها عند مداخلها.


عدد التعليقات 49
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. عجيبة
ابو حسين البصري - GMT الخميس 26 مايو 2011 08:08
يكولون جيش المهدي ومقتدى ضد الاحتلال جا وين الاحتلال عن مقتدى ليش ما يعتقلوه لو صديق الهم!!!!!!!
2. طائفي بإمتياز
شهاب - GMT الخميس 26 مايو 2011 08:09
كان من الممكن استغلال الاحتلال لإنشاء دولة عصرية متحضرة ولكن احد اسباب نكوص العراق وتخلفه وجود هذا الشخص وامثاله من الطائفيين الآخرين خصوصا لجهة سعي ايران الدائم غض الطرف عن دخول مزعزعي الاستقرار من المتطرفين بهدف القضاء على مكونات العراق الوطنية وبالتالي تبرير وجودها واستفرادها بالتحكم بالمشهد العام كما هو حاصل الان.
3. الشراكوة قادمون
جعفر الوردي - GMT الخميس 26 مايو 2011 08:36
ما يسمى بجيش المهدي هو في الحقيقة منظمة شروكية شبه سرية لا علاقة لها بالتدين او الايمان او حتى بالطائفة الشيعية وانما هي تمثل الذراع العسكري للشروكية تم استغلالها من قبل مقتدى الصدر لتنفيذ حلم تحطيم الحضارة البغدادية واشاعة نمط (التمشرك الوضيع ) وقيم السلب والقتل والاغتيالات ومناخ الفوضى الشروكية ودليل كل ذلك ان جرائم هذه المنظمة الشروكية لم تقتصر على سنة بغداد بل طالت كل شيعي بغدادي اصيل مناهض لهيمنة الاخلاقيات الشروكية المنحطة وبالمقابل فقد استغل الشراكوة هذا الغطاء الحوزوي الذي منحه مقتدى الصدر لهذه المنظمة الارهابية واستغلوها واستغلوا الطائفة الشيعية التي هي براء منهم في تدمير البنية الحضارية لبغداد بابشع وسائل التدمير ... لا يختلف جيش المهدي في حقده على الروح البغدادية الراقية كثيرا عن تنظيمات المجرم صدام القمعية حين استغلال نفرا من اعراب الغربية لتدمير النسيج الاجتماعي المتصالح لبغداد والذي من خلال ارهابه هجج ريع العائلات البغدادية منذ سبعينات القرن المنصرم وحتى سقوطه الذليل فاستلمت مهمة اكمال اعمال التدمير الهمجية عصابات الشراكوة من خلال تسترها بعباءة طائفية هي عباءة جيش المهدي ...ان التظاهر تحت ذريعة رفض الاحتلال كذبة لا تنطوي على اي بغدادي اصيل شريف ...فمجموع ما قتل وهجج جيش المهدي من اهالي بغداد بمختلف طوائفهم واديانهم يساوي مئات المرات بل الالاف المرات ما اصاب المحتل الامريكي ...والحقيقة ان اول من رقص للاحتلال الامريكي هم الشراكوة والصور التلفزيونية لهم وهم يهزون مؤخراتهم (طريقة التعبير الرسمية لهم ) هذه الصور لم تزل طرية في الذاكرة ...ان المشروع الشروكي لتدمير بغداد يقوم على استغلال اية واجهة قوية للنفوذ خلالها وتنفيذ مخططهم النجس ولا يهم من تكون هذه الواجهة مقتدى الصدر ام بلاكووتر ام الموساد فقد قام تاريخهم على التملق الانتهازي لاي كان لغرض تحقيق هدف واحد لديهم وهو تدمير الحضارة البغدادية والهيمنة على بغداد باي شكل كان وذلك لارضاء عقدة النقص المتاصلة فيهم ومن المعروف ان اي شروكي مهما كان وعيه لن يمتلك شيئا من المبدئية ولهذا اصل جيني ...فعلى السيد مقتدى الصدر ان ينتبه لمؤامرتهم هذه حتى لا يكون سببا في تدمير بغداد على ايدي هؤلاء الرعاع القتلة وليحارب البغداديون بمختلف طوائفهم واديانهم هذا السرطان والا فلن تقوم لبغداد قائمة بوجودهم
4. مقارنة
عراقي مبتلى - GMT الخميس 26 مايو 2011 09:01
استعراض مقتدى بداية كارثة جديدة ينتظرها الشعب العراقي ،الاستعراض يذكرنا باستعراضات حسن نصرالله في لبنان وبرايي المتواضع لو اقيم الاستعراض في طهران كان افضل لانه كان بايعاز من الملالي ،وفي الوقت نفسه تعبير واضح على ضعف الحكومة في مواجهتهم وكان الله في عون العراقيين ويتسابق هؤلاء على قتله
5. حكومة ضعيفه..
د.درويش الخالدي - GMT الخميس 26 مايو 2011 09:05
كم هي هزيله تلك التي تسمى بحكومة المالكي والتي تسيطر عليها واحده من اقبح مليشيات الدوله! مقتدى الصدر هذا الاسم الشاذ التابع لاجندة ايران وبعض الدول المجاوره فهو نسخة من القذافي في جنونه واتباعه لا يملون ذرة من الثقافة ابدا فهم مجردون من العقل تماما. كيف يسمح المالكي؟ باستعراض للعصابات والقتله في بغداد الحبيبه؟ واين اصوات البرلمان؟ ان مقتدى الصدر يطالب باخراج القوات الامريكيه وذلك لا ستبدالهم بعصابات جيش المهدي! والسؤال الى متى سيبقى العراق ضعيفا امام هؤلاء المتخلفون؟
6. العراق
سرور - GMT الخميس 26 مايو 2011 09:32
على امريكا ان تقضي على مقتدى الصدر مثلما قضت على صدام وبن لادن لانه يمثل تهديد حقيقي للديمقراطية بالعراق ويهدد امنه وسلامه ؟
7. ميليشيات
حسن - GMT الخميس 26 مايو 2011 09:34
يا لكم يا عراقيين، ما حاجتكم لميليشيات أحزاب، هل تريدون سلطات داخل سلطة الدولة. فعلاً انتم لا تستحقون ان تكون لكم دولة مثلما لا يستحقها الأحزاب الكردية في كردستان.
8. حبيبببببي عاد
جواد - GMT الخميس 26 مايو 2011 09:54
استغفر الله كثيراً ولا ادري كيف ستؤول أحوال العراق والعراقيين مع هؤلاء الأفاقين الدخلاء الأعاجم الذين جاءوا يمتطون صهوات دبابات الكابوي الأمريكي وأسيادهم الفرس. حبيبببببي مقتداوي راح لأيران للدراسة اسم عليه ورجع بعد أ، أكمل بعضها ليطبق ما درسه وهو إقامة استعراض لعصابات جيش المهدي، معناه أن جيش المهدي جيش داخل جسد الجيش العراق مثله مثل حزب اللات لأعوذ بالله منه في لبنان، ما فائدة استعراض الجيش اليوم في مدينة الصدر صدام سابقاً هل سيرعب الأمريكان أم سيرعب أبو المحابس؟ الطاسة نفس الطاسة والحمام نفس الحمام أغاتي. مولانا مقتداوي أتريد تخوف الحكومة العراقية والأمريكية [ا جيشك سينتفض عليهما إذا قررت حكومة المحاصصة تمديد فترة القوات الأمريكية بعد نهاية العام الجاري؟ وحكومة ,أذاب ابن طويريج القائد المفلش للقوات المتهدمة تمهد وتروج هذه أليام لأبقاء قوات الأحتلال الأمركي فهل أنه مقتداوي صادق مع عصابته، أليس هو الذي نجح ابن طويريج بالأنتخابات وهو كاد ان يرسب فيهأ، فإذا وافق الهالكي على بقاء القوات المحتلة فهل ينسحب حبيبببببي من التحالف أو المعالف اللاوطني، ثم يبدأ حربه ضد المحتلين ألمريكان لطردهم، إن غداً لناظره قريب، وهذا ذر الرماد في العيون، وهو كما يقول المثل إياك أعني وأسمعي ياجارة؟؟؟؟
9. الاجماع العراقي
علي البصري - GMT الخميس 26 مايو 2011 10:18
اذا اراد مقتدى الصدر ان يكون وحيدآ في الساحة فاعتقد انه سوف ينتحر رغم ان اكثر العراقيين لا يريدون بقاء الامريكان ،والامريكان يريدون ويتمنون ان يقع مفتدى في الفخ المرسوم (قوة رديكالية غير مرغوبة)،فالاكراد مع بقاء الامريكان لان وجودهم يطمئنهم والسنة لاتثق بمقتدى وتحمله حملات انصاره عليهم بعد احداث سامراء(تفجير المرقد)،واكثر الشيعة تراه مراهق سياسي وغير ناضج ومتقلب المزاج ويريد استغلال الاوضاع واعتقد ان المعارضة السياسية افضل له ،ومن يدري فربما اراد ان يحفر قبره بيده هذه المرة.
10. مسكين انت يا بلدي
عراقي - GMT الخميس 26 مايو 2011 10:20
اين رايتم وشاهدتم مسخرة كهذه. بلد وحكومة وجيش والميليشيات تستعرض فيه قوتها؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. بوتين: ظروف عرضية ومأساوية وراء إسقاط الطائرة
  2. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  3. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  4. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  5. موسكو في فوضى و
  6. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  7. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  8. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  9. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  10. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  11. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
  12. طائرة روسية تقل عسكريين تختفي قبالة سوريا
  13. غوغل تستبعد صور
  14. استمرار الإقالات في صفوف الجيش والأمن الجزائري
  15. المعارضة تصعّد هجومها الإعلامي من أجل إدلب
  16. شارع باسم أحد المتهمين في جريمة اغتيال الحريري
في أخبار