قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

شيكاغو: قال محققون اميركيون ان احد المفجرين الانتحاريين الذين نفذوا هجوم 30 ايار/مايو في مقديشو هو شاب من مينيسوتا يبلغ من العمر 27 عاما غادر الى الصومال في 2009. واستنادا الى بصمات اصابع حصل عليها مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) بعد الهجوم تم التعرف على الانتحاري بانه فرح محمد بيليدي من مينيابوليس، حسب ما افاد المحققون الخميس.

وقتل في التفجير الانتحاري اثنان من جنود قوة الاتحاد الافريقي في الصومال. وقالت قوات الاتحاد الافريقي والقوات الصومالية في ذلك الوقت ان ثلاثة مهاجمين قتلوا في الهجوم. واعلنت حركة الشباب المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة، مسؤوليتها عن الهجوم وزعمت ان مقاتليها قتلوا ثمانية من عناصر قوات الاتحاد الافربقي الا انها لم تكشف عن عدد قتلاها.

وقال المحققون الاميركيون ان بيليدي كان من بين 13 شخصا ادانتهم هيئة محلفين فدرالية في مينيابوليس بquot;مخالفات ارهابية بسبب سفره الى الصومالquot; وانضمامه الى حركة الشباب المصنفة على انها منظمة ارهابية.

ويعتقد انه توجه الى الصومال في تشرين الاول/اكتوبر 2009 لينضم الى الجماعة الاسلامية التي تعهدت بالاطاحة بالحكومة الصومالية المؤقتة ومطاردة قوات الاتحاد الافريقي التي تساندها. وذكرت صحيفة quot;ستار تريبيونquot; التي تصدر في مينابوليس ان بيليدي كان له سجل اجرامي طويل في مينيسوتا قبل ان يغادر الولايات المتحدة الى الصومال.

وذكر محققو الاف بي اي انه لا زالوا يعملون على تحديد هويات المفجر الاخر الذي شارك في الهجوم وتقييم ما اذا كان له اية علاقة بالولايات المتحدة. واعلن زعماء حركة الشباب ومقاتلي القاعدة في الصومال الشهر الماضي عزمهم الثار لمقتل زعيم التنظيم اسامة بن لادن في باكستان الشهر الماضي في عملية نفذتها القوات الاميركية الخاصة.