قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعتبرت الولايات المتحدة الخميس ان اللقاء الذي جرى بين ممثلين عن الشبان معارضي نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ونائب الرئيس عبد ربه منصور هادي امر quot;مشجعquot;.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند انها غير قادرة على تحديد موعد لعودة الرئيس اليمني الى صنعاء والذي يعالج في السعودية بعد اصابته في محاولة اغتيال في قصره في الثالث من حزيران/يونيو.

واضافت quot;بحسب معلوماتنا، هو ما زال يعالج في المملكة العربية السعوديةquot;.

ومساء الاربعاء، التقى ممثلون عن المتظاهرين الذين يطالبون برحيل صالح نائب الرئيس اليمني.

وكان quot;شباب الثورةquot; الذين يطالبون بتأسيس مجلس انتقالي في اليمن من اجل حل الازمة المستعصية اعلنوا ان وفدا منهم التقى مساء الاربعاء نائب الرئيس الفريق عبد ربه منصور هادي.

وافاد بيان ان الوفد quot;قدم مطالب الثورة الشبابية الشعبية السلمية المتمثلة في تحديد موقفه من الثورة وموافقته على ان يكون احد اعضاء المجلس الانتقاليquot;.

وقالت المتحدثة الاميركية ايضا quot;نحن متشجعون لكون نائب الرئيس هادي قد بدأ يمد اليد للمعارضة وبدأ حواراquot; معها.

واضافت quot;لانه وكما تعلمون نعتقد انه لا يجوز اضاعة الوقت في تحديد المستقبل الديموقراطي الذي يستحقه اليمنquot;.