قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: أكدت مصادر حقوقية الاثنين أن التهم الموجهة إلى المدير السابق لصندوق النقد الدولي، دومينيك ستروس - كان، بمحاولة الاعتداء الجنسي على عاملة التنظيفات، نفيسيتو ديالو، ستسقط، وذلك بعد اجتماع لم يدم أكثر من نصف ساعة بين مكتب الإدعاء العام بمنهاتن ومحامي كل من المدعية والمدعى عليه.

وخرج عقب الاجتماع المحامي كينيث طومسون، الذي ندد بالخطوة، قائلاً إن المدعي العام، سايروس فانس: quot;حرم امرأة من حق نيل العدالة في قضية اغتصاب.quot;

واتهم طومسون المدعي العالم بأنه: quot;لم يدر ظهره لضحية بريئة فحسب، بل تجاهل الأدلة الجنائية والطبية المقدمة في القضية.quot;

وتابع طومسون انتقاداته لفانس بالقول: quot;إذا لم يقم الشخص المنتخب للدفاع عن أمهاتنا وبناتنا وشقيقاتنا وزوجاتنا ومن نحب إذا تعرضن للاغتصاب بالقيام بواجباته فمن سيفعل ذلك.quot;

من جانبه قال فريق الدفاع عن ستروس-كان في بيان أصدره الاثنين: quot;لقد ذكرنا منذ بداية القضية أن موكلنا غير مذنب، كما قلنا أن لدينا العديد من الأسباب لنعتقد بعدم مصداقية من وجه التهم إليه.quot;

وأضاف البيان: quot;السيد ستروس-كان وعائلته ممتنون لمكتب الإدعاء الذي أخذ الملاحظات التي سجلوها بعين الاعتبار واستنتج عدم إمكانية الاستمرار بالقضية، ونحن نتطلع قدماً إلى حضور جلسة الاستماع المقررة الثلاثاء.quot;

وتشير هذه التطورات في القضية إلى أن الإدعاء العام مال إلى الشك في الرواية التي قدمتها ديالو حول الأحداث، والتي سبق أن قالت لجنة الدفاع عن ستروس-كان، أنها quot;تزعزع بجدية أسس القضية.quot;

وكان القضاء الأمريكي قد سمح في الأول من يوليو/تموز الماضي بالإفراج عن ستروس-كان، ورفع الإقامة الجبرية عنه في القضية بعد أن quot;اكتشف ما يشير لصعوبة تصديق شهادة المرأة التي اتهمته بمحاولة الاغتصاب، والتي كانت تتصف بمصداقية عالية في فترة ما،quot; بحسب ما أعلن مسؤول على صلة بالقضية لـCNN.

وعلمت CNN أن من بين الأمور التي أضرت بمصداقية الضحية وجود إفادات كاذبة في وثائق رسمية قدمتها في ملف طلب اللجوء إلى الولايات المتحدة، وبيانات غير صحيحة مقدمة لدوائر الضرائب، إلى جانب كذبها في تحديد مكان وجودها بعد الهجوم المزعوم الذي تعرضت له.

وكان ستروس-كان قد قال في السادس من يونيو/حزيران الماضي إنه بريء من سبع تهم وجهت له، وتتعلق في الحادثة التي وقعت يوم 14 مايو/أيار الماضي، والتي زعمت فيها عاملة التنظيف في فندق quot;سوفيتلquot; بأنه حاول الاعتداء عليها جنسيا.

وبحسب بول براون، نائب قائد شرطة نيويورك، فإن عاملة الفندق التي تبلغ من العمر 32 سنة كانت قد أبلغت أنها دخلت الغرفة لتنظيفها، فوجدت ستروس- كان في الداخل وهو عار تماماً، ومن ثم حاول الاعتداء عليها بالقوة.