قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

السليمانية: اعلن المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان العراق الشمالي ناظم الدباغ الجمعة ان الرئيس العراقي جلال طالباني تدخل مرارا لدى السلطات الإيرانية للافراج عن المعتقلين الاميركيين منذ عامين بتهمة التجسس لديها.

وقال الدباغ إن quot;الرئيس طالباني طلب من الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد والمرشد الاعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي، اطلاق سراح المعتقلين الاميركيين كمبادرة انسانية ودبلوماسية، وذلك خلال مؤتمر مكافحة الارهاب الذي عقد في طهرانquot; في 25 حزيران/يونيو الماضي.

وأضاف ان quot;الرئيس الإيراني وخامنئي تعهدا انذاك بتلبية طلب طالبانيquot;. وتابع quot;وواصل الرئيس العراقي اتصالاته خلال الاشهر الماضية بالمسؤولين الإيرانيين بهدف اطلاق سراح الاميركيينquot;. واعرب عمر عن امله بquot;الافراج عن المواطنين الاميركيين وتسليمهم الى السفارة السويسرية في طهران، خلال الايام القليلة القادمةquot;.

وأكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان quot;بلاده خاطبت المسؤولين الإيرانيين على جميع المستويات، الرئيس الإيراني ورئيس الوزراء ووزير الخارجيةquot;. واضاف quot;وقد حملت بعض هذه المخاطبات، وبحثنا مع السلطات الإيرانية اطلاق سراحهم كبادرة حسن نية لاسباب انسانيةquot;.

وتابع quot;سمعنا تعهدات سابقة بالافراج عنهم ولم يتم ذلكquot; وتابع quot;اعتقد انه سوف يتم الافراج عنهم هذه المرةquot;. وعن مدى ثقته باطلاق سراحهم قريبا قال quot;آمل ذلك، هناك ما هو أكثر مدعاة للتفاؤل هذه المرةquot;.

وكان الرئيس الإيراني اعلن الثلاثاء انه سيتم الافراج عن الاميركيين المعتقلين بتهمة التجسس quot;خلال يومينquot;، فيما افاد محاميهما مسعود شافعي انه تبلغ رسميا بقرار الافراج عنهما قريبا لقاء كفالة قدرها نصف مليون دولار لكل منهما.

واوقف الاميركيان شين باور وجوش فتال قرب الحدود العراقية الإيرانية في 31 تموز/يوليو 2009 مع سارة شورد (32 عاما) التي افرج عنها في وقت لاحق لاسباب انسانية. ويؤكد الاميركيون الثلاثة انهم كانوا في جبال شمال كردستان وانهم دخلوا عن طريق الخطأ الاراضي الإيرانية.

واتهمت إيران الاميركيين الثلاثة بالتجسس ودخول اراضيها بصورة غير مشروعة. واصدرت المحكمة الثورية بطهران في 21 اب/اغسطس، على كل من الرجلين بالسجن ثمانية سنوات لادانتهما بتهمتي التجسس ودخول إيران بطريقة غير مشروعة.