قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

رام الله: رأى وزير الخارجية الإيطالي، فرانكو فراتيني أن quot;أوروبا تواجه ولأول مرة اختبارا حقيقيا بشأن مصداقية تحركها في إطار السياسة الخارجية وعلى أعلى مستوياتهاquot;، وذلك قبل ساعة من تسليم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طلب العضوية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

ولفت رئيس الدبلوماسية الإيطالية في تصريح للصحافيين، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إلى أن الصراع في الشرق الأوسط quot;يعتبر المسالة ذات الأهمية الأكبر منذ سريان معاهدة لشبونة قبل عام ونصفquot;، وذلك بإعتبار أن القضية quot;تتطلب أن تبرز أوروبا سياسة خارجية منسقة وموحدةquot;، وأردف quot;ولتحقيق هذا الهدف، لقد شجعنا بقوة المسؤولة الأعلى للسياسة الأوروبية كاثرين آشتون مواصلة وقيادة الدور الأوروبي في المفاوضات تحت راية الرباعيةquot; الدولية.

وأعلن مسؤول فلسطيني كبير أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وافق على استلام طلب العضوية رسمياً وعلناً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ورأى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه في تصريح لصحيفة الأيام الفلسطينية أن هذه الخطوة هي quot;خطوة رمزية، ولكنها ذات دلالة ومعنىquot;، منوها بأن الاستفتاء الحقيقي والتصويت الحقيقي عليها سيكون الجمعة quot;عندما يقف مجموع أعضاء الجمعية العامة ترحيباً وتصفيقاً وتأييداً لهذه الخطوة، خطوة تقديم طلب العضويةquot;، على حد تعبيره.

وفي سياق متصل، أشار عبد ربه إلى أن هناك أفكار من قبل مجموعة من الدول الأوروبية للتقدم بمشروع قرار إلى الجمعية العامة بناء على مشروع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وهي تدرس الأمر مع بعض دول أميركا اللاتينية وبعض الدول العربية والإفريقية ليكون مشروع القرار في الجمعية العامة مشروع قرار متكامل وله تأييد شبه شاملquot;. وأوضح أن الفلسطينيين لا يعارضون هذه الخطوة ولكنها ليست بديلاً للطلب الفلسطيني إلى مجلس الأمن. وقال: quot;نحن أوضحنا للجميع أن مشروع القرار في الجمعية العامة لا يتناقض من وجهة نظرنا، ويجب ألا يتعارض مع استمرار عرض الأمر على مجلس الأمن، للحصول على طلب العضوية، فإذا ما كانت بعض الدول الأخرى تريد التقدم بمشروع قرار فهذا شأنها، ولكن بالنسبة إلينا فإن مشروع القرار الوحيد هو المقدم منا إلى مجلس الأمنquot;.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس كشف عن ضغوط هائلة يتعرض لها من اجل عدم التوجه الى مجلس الامن الدولي اليوم الجمعة، وقال quot;قبل ان نأتي ومنذ ان اتينا الى هنا ونحن نتعرض لضغوط هائلة من اجل ان يثنونا عن قرارنا بالذهاب الى مجلس الامن لتقديم طلب العضوية الكاملة ، ونحن غدا سنقول نحن ذاهبون الى مجلس الامن من اجل الحصول على العضوية الكاملة quot;. واضاف في كلمة امام الجالية الفلسطيني في نيويورك quot;الادارة الاميركية ، وهذا ليس سرا ، عملت كل ما تستطيع من اجل ان تعطل هذا المشروع من اجل ان لا نذهب ولكننا ذاهبون بدون اي تردد ومستمرون مهما كانت هذه الضغوط ومهما كانت هذه العراقيل التي يضعونها امامنا لأننا طلاب حق نريد حقنا ونريد دولتنا المستقلة نحن الشعب الوحيد في العالم الذي بقي تحت الاحتلال وبقينا تحت الاحتلال منذ 63 عاماquot;.

وشدد عباس على رفض الاعتراف بيهودية اسرائيل وقالquot;يتحدثون عن الدولة اليهودية ونحن قلنا لهم رأينا ونقول رأينا بصراحة اننا لن نعترف بالدولة اليهودية، وكذلك يتحدثون عن قضايا اخرى مشابهة مثل الامن وغيره بما معناه ان اسرائيل تريد ان تحافظ على امنها وتبقى سنوات طويلة في اراضنا ولكن ايضا هذا الامر لن نقبل به فنحن نريد هذه الدولة خالية من المستوطنين والعسكريين الاسرائيليين ولن يقبل ان يبقوا على الارض الفلسطينية وانما ان يخرجوا باتفاق في غضون فترة قصيرة على مدى عام او عامين او 3 اعوام كحد اقصى ثم تكون الدولة الفلسطينية دولة مستقلةquot;، واردف quot;هذا هو موقفنا وهذا هو رأينا ولن نتراجع عنه وقلنا هذا بالامس للرئيس اوباما كما قلناه للجميع ممن التقيناهم من عشرات الوفود التي التقينا بها منذ او وطأت اقدامنا نيويورك والى هذه اللحظةquot;.

المسار الطويل نحو اقامة دولة فلسطينية

في ما يلي المحطات الرئيسية في مسعى الفلسطينيين لاقامة دولتهم:

- 29 من تشرين الثاني/نوفمبر 1947: الجمعية العامة للامم المتحدة تصدر القرار 181 الذي ينص على تقسيم فلسطين الخاضعة للانتداب البريطاني وذلك لاقامة دولتين يهودية واخرى عربية واعطاء القدس وضعا دوليا. رفضت الدول العربية هذا القرار.

- 28 ايار/مايو 1964:تاسيس منظمة التحرير الفلسطينية خلال المؤتمر الفلسطيني الاول. تبنت المنظمة ميثاقا ينص على حق الفلسطينيين في السيادة وتقرير المصير ورفض قيام دولة اسرائيل.

- 01-09 حزيران/يونيو 1974:قبول منظمة التحرير لفكرة وجود سلطة وطنية على quot;اي جزء من فلسطين المحررةquot;.

- 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1974: الجمعية العامة للامم المتحدة تعترف بحق الفلسطينيين في تقرير المصير والاستقلال وتعطي منظمة التحرير صفة مراقب في الامم المتحدة.

- 06-09 ايلول/سبتمبر 1982: تبنت الجامعة العربية خطة فاس التي تكرر الخطة التي قدمها ولي العهد السعودي الامير فهد في اب/اغسطس 1981 والتي تعترف ضمنيا باسرائيل وتدعو الى انشاء دولة فلسطينية وانسحاب اسرائيلي من كافة الاراضي المحتلة عام 1967.

- 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1988:اعلان قيام quot;دولة فلسطين المستقلةquot; في الجزائر وقبول قراري الامم المتحدة رقم 242 و383 اللذين يدعوان لانسحاب اسرائيلي من الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 والتوصل الى حل عن طريق التفاوض.

- 13 ايلول/سبتمبر 1993: بعد ستة اشهر من المفاوضات السرية في اوسلو اعترفت منظمة التحرير واسرائيل ببعضهما البعض ووقعتا في واشنطن اعلان مبادىء حكم ذاتي فلسطيني انتقالي لمدة خمس سنوات. وقام رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات مع الرئيس الاسرائيلي اسحق رابين بمصافحة تاريخية.

- الاول من تموز/يوليو 1994:عرفات يشكل السلطة الفلسطينية في غزة التي انتخب رئيسا لها في كانون ثاني/يناير 1996.

- 12 اذار/مارس 2002: صدور القرار 1397 عن مجلس الامن والذي يذكر دولة فلسطين للمرة الاولى

- 30 نيسان/ابريل 2003: نشر خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والامم المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي) والتي تنص على قيام دولة فلسطينية بحلول 2005. قبل الفلسطينيون الخارطة واقرتها اسرائيل في ايار/مايو لكن مع ابداء 14 تحفظا.

- 14 حزيران/يونيو 2009: رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو يقبل بمبدا قيام دولة فلسطينية مع وضع شروط صارمة.

-25 اب/اغسطس 2009: رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يقدم خطة مدتها عامين لوضع الاسس لدولة فلسطينية.

-8 تشرين اول/اكتوبر 2010: الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعرض خلال اجتماع عربي في سرت (ليبيا) مجموعة بدائل لمفاوضات السلام المتعثرة من بينها تقديم طلب عضوية دولة فلسطين على اساس حدود عام 1967 في الامم المتحدة.

- 26 حزيران/يونيو 2011: محمود عباس يعلن قرار التوجه للامم المتحدة لطلب quot;عضوية كاملة لدولة فلسطينquot;.

- 23 ايلول/سبتمبر: محمود عاس يقدم الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون طلب قبول فلسطين دولة عضوا في المنظمة الدولية.