قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بينما تسعى الدول الغربية بكل قوة وراء ما تسميه مكافحة الفساد في مختلف أنحاء العالم، فإنها مُطَالَبة الآن إن كانت جادة في جهودها المبذولة على هذا الصعيد أن تبدأ بنفسها.

وهو المعنى الذي حاولت أن تشدد عليه اليوم مجلة فورين بوليسي الأميركية بتسليطها الضوء على تلك القضية التي ينظرها القضاء البريطاني منذ عدة سنوات بين رجل الأعمال الروسي المنشق، بوريس بيريزوفسكي، وبين رجل الأعمال الروسي الآخر وصاحب نادي تشيلسي الإنكليزي، رومان أبراموفيتش، والتي يتهم فيها بيريزوفسكي شريكه السابق أبراموفيتش بالنصب عليه بمبلغ يقدر بـ 5 مليارات دولار.

ومضت المجلة تبرز حقيقة الاهتمام الذي تخصه وسائل الإعلام البريطانية لتلك القضية، وأوضحت أن أبراموفيتش سبق له أن قال إنه استعان ببيريزوفسكي للاحتماء به في تسعينات القرن الماضي ومنحه قصر فرنسي ومجوهرات لصديقته كجزء من الصفقة.

وفي المقابل، نفى بيريزوفسكي حديث أبراموفيتش عن تلك الحماية، قائلاً إن تلك الهدايا، التي لم ينكرها، لم تكن سوى حصته من الأرباح التي حققتها شركة أبراموفيتش في ذلك الوقت، والتي كان يطلق عليها quot;سيب نفطquot;، تلك الشركة التي كانت تستخرج النفط وتبيعه إلى شركات خارجية مبهمة في بنما وجبل طارق وقبرص.

وتابعت فورين بوليسي بقولها إن تلك القضية، التي يتابعها أفضل وأكثر المحامين حصولاً على أتعاب في إنكلترا، تفرض العديد من التساؤلات التي من بينها: كيف تحصل الرجلان على مليارات الدولارات التي يتنازعان عليها الآن؟ ما الذي ألحقاه بالضبط من خسائر بدافعي الضرائب الروس على صعيد الدخل والوظائف والثروة الوطنية المفقودة في سبيل الحصول على ما لديهم ؟ وما السر تحديداً وراء تنازعهما في لندن؟

غير أن المجلة لم تبعد كثيراً، حتى أوضحت أن الإجابة على التساؤل الأخير هذا في غاية البساطة، وهو أن الرجلين اختارا مواصلة نزاعهما في العاصمة البريطانية نظراً لأنهما يعيشان هناك ولأن بعض شركاتهم على الأقل مسجلة هناك أيضاً. فأبراموفيتش يمتلك نادي تشيلسي، وكلاهما يقيم في قصور ضخمة ببلغرافيا وساسكس، ولكل منهما أطفال في المدارس البريطانية. ولا يهتم كثيراً النظام القضائي البريطاني، ولا النظام السياسي، بمصادر الثروات الاستثنائية التي يمتلكاها.

ثم تابعت المجلة بلفتها إلى الأحاديث والمناقشات التي شهدها المنتدى العالمي للحَوكمة، الذي أقيم منذ مدة ليست بالبعيدة، وتركزت على الحديث عن الفساد في أماكن مثل روسيا وكذلك أفغانستان وكازاخستان والصين ومعظم دول أميركا الجنوبية وأجزاء كبيرة بالقارة الإفريقية ndash; حيث يعتبر الفساد من الأمور المتوطنة هناك.

كما نوهت المجلة إلى الخدمات التي تسديها بعض الدول الغربية لمثل هؤلاء الأليغاركيين والطغاة والمستبدين، والتي تتمثل في تزويدهم بالمحامين والمستشارين الماليين وتجار الفن والخدم. بالإضافة للمعاملة الخاصة التي يحظى بها أبناؤهم وزوجاتهم. وضربت المجلة المثل هنا بسيف الإسلام القذافي، نجل العقيد الليبي الراحل، وقت أن كان يلقى معاملة خاصة في لندن، قبل اندلاع الثورة الليبية. وكذلك حاشية الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، التي انفصلت عن النخبة الفرنسية، عقب قيام الثورة التونسية، وهي الحاشية التي يمتلك أفرادها عقارات في باريس وجبال الألب وكوت دازور، حيث كانوا يضيفون أصدقائهم الفرنسيين.

ونادراً ما أخذ مسؤولو الحكومات الغربية والأكاديميون الذين يدرسون الأوضاع الاقتصادية والسياسية للمرحلة الانتقالية بعين الاعتبار التأثير السلبي الذي ينجم عن أفعال أبناء وطنهم.

وفي الختام، أشارت المجلة إلى أن الحكومات الفاسدة يمكنها احتضان إرهابيين وبيع وشراء أسلحة مميتة وتخصيص أموال لشركات جنائية ndash; وهي الأمور التي تشكل في نهاية المطاف تهديداً على الولايات المتحدة والغرب عموماً.