قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تونس:تجمع مئات التونسيين صباح السبت وسط العاصمة تونس للمطالبة quot;بالحرية والكرامةquot; في الذكرى الاولى للثورة التي ادت الى فرار الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني (يناير) 2011.

ورفع المتظاهرون امام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي الذي شهد قبل عام اكبر الاحتجاجات لافتات كتب عليها quot;شغل حرية كرامة وطنيةquot; وquot;اوفياء لدماء الشهداءquot; وquot;ثورة الاحرار من اجل استكمال مهام الثورةquot; وquot;التشغيل استحقاق يا عصابة النفاقquot;.

وقال منصور براهم (50 عاما) quot;نحن هنا للتاكيد على ضرورة عدم تفويت الاستحقاقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي دعت لها الثورة الكرامة والحريةquot;.

ورأى سالم الزيتوني (33 عاما) ان quot;التونسيين قاموا بالثورة ضد الديكتاتورية من اجل حياة كريمة وليس بدافع مساعدة بعض الانتهازيين لتحقيق اهدافهم السياسيةquot;.

وردد المتظاهرون الذين ارتدوا لباسا احمر وابيض لون العلم التونسي شعارات تطالب quot;بالاعتراف بالشهداءquot;.

كما رفع المتظاهرون لافتة كبيرة تتوسطها خريطة تونس محاطة باسماء شهداء الثورة التونسية وعلى راس القائمة محمد البوعزيزي البائع المتجول الذي اقدم في 17 كانون الاول/ديسمبر على احراق نفسه امام مقر الولاية في سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية احتجاجا على مصادرة بضاعته واهانته ومنعه من ايصال شكواه الى المسؤولين في المنطقة.

وتوفي البوعزيزي في 4 كانون الثاني/يناير 2011 متاثرا بجروحه.

واشعلت حركته اليائسة ثورة شعبية لا سابق لها اطاحت في 14 كانون الثاني/يناير الماضي بنظام بن علي واشعلت فتيل الربيع العربي الذي اطاح باربعة من القادة العرب حتى الان.

وسقط اكثر من 300 تونسي في الثورة خلال شهري كانون الاول/ديسمبر 2010 وكانون الثاني/يناير 2011.

واكد الرئيس التونسي منصف المرزوقي مساء الجمعة خلال لقائه باهالي الشهداء في قصر قركاج في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس ان quot;جرحى وشهداء الثورة لم ينالوا الاعتراف اللائقة بهمquot;.

وقرر المرزوقي تسمية ساحة 14 كانون الثاني/يناير الواقعة قرب مقر وزارة الداخلية بquot;ساحة الشهداءquot; وتشييد نصب تذكاري يحمل اسمائهم.