قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن:قال متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الجمعة ان انسحابا مبكرا للقوات الفرنسية المنتشرة في افغانستان قبل موعد 2014 كان هدد به الرئيس نيكولا ساركوزي، هو quot;قرار يعود فقط للحكومة الفرنسيةquot;، مذكرا مع ذلك بان تدريب القوات الافغانية امر quot;مهمquot;.
واوضح القبطان جون كيربي في تصريحات للصحافيين quot;انه قرار يعود امر اتخاذه حصرا للحكومة الفرنسية. وهي التي تقرر بشان مشاركتها او تعديلها ما تراه مناسباquot;.

يأتي ذلك اثر مقتل اربعة جنود فرنسيين بالرصاص الجمعة لم يكونوا يحملون سلاحا برصاص زميل لهم من القوات الافغانية ما ابرز الصعوبات التي تواجه القوات الاجنبية مع استعدادها للانسحاب من افغانستان.
وكان 15 جنديا فرنسيا اخرين قد اصيبوا في هجوم استهدف قاعدتهم في شرقي افغانستان ما ادى لرد فعل غاضب من جانب الرئيس الفرنسي ساركوزي.

واعلن ساركوزي تعليق كافة عمليات التدريب والمساعدة القتالية وهدد بسحب القوات الفرنسية من افغانستان quot;قبل الموعدquot;.
ويمثل تدريب الجنود والشرطيين الافغان اساس استراتيجية الحلف الاطلسي الذي يريد نقل مسؤولية الامن للقوات الافغانية بحلول نهاية 2014 للتمكن من سحب القوات الدولية.
واضاف كيربي quot;ان مهمة التدريب (للقوات الافغانية) مهمة وحيوية لنجاحنا وقدرتنا على ضمان نقل السلطات بحلول 2014quot;.