قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة أن العام 2014 سيشهد انتهاء جميع الأعمال الإصلاحية والتأهيلية للبيئية البحرية والبرية في السعودية.


جدة: أوضح الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة أن جميع الأعمال الإصلاحية والتأهيلية للبيئية البحرية والبرية في المملكة ستنتهي في عام 2014م.

وقال عقب افتتاح الاجتماع الفني للمجموعة الاستشارية لعمليات الإصلاح والتأهيل البيئي في الدول المتضررة من حرب الخليج، الذي عقد بقصر المؤتمرات في جدة: إن برنامج المعالجة البيئية سيتابع على مدى 15 عام للتأكد من سلامة هذه المشاريع التي يتم تنفيذها ، مشيراً إلى أن السعودية اكتسبت الخبرة في برنامج التأهيل والإصلاح ، وأن 50 في المئة من أعمال البرنامج قد انتهت.
ولفت إلى أن الأيام القادمة ستشهد بدء الأعمال المتبقية من البرنامج الإصلاحي التأهيلي بعد أن وقعت المملكة تسعة عقود جديدة لأجراء الإصلاحات في بعض المناطق المتضررة من حرب الخليج ، فيما بدأت الإعمال الإصلاحية والإجرائية في المناطق البحرية وبعض المناطق الصحراوية المتناثرة والتي تأثرت من حرب الخليج وهي مناطق مجاورة مع دولتي الكويت والعراق ، وتسير في أفضل حال.
وبين أن حجم التعويضات قد بلغت حوالي 1.200 مليار دولار، ومن المتوقع أن ينتهي العمل في المناطق المتضررة التي تقع في المنطقة الشمالية ومناطق حول محافظة حفر الباطن .