قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: حكم على افغاني في الثالثة والعشرين من عمره بالسجن 16 عاما بتهمة التجسس لحساب ايران، بعد اعتقاله وفي حوزته صور لقواعد عسكرية افغانية وللحلف الاطلسي في غرب افغانستان وارقام هواتف ايرانية، كما اعلن مصدر رسمي.
واكد هذا المصدر الرسمي، ان محمود الذي لم يعرف لقبه العائلي، كان يقوم بتصوير مستودع اسلحة حكومي عندما اعتقل في ولاية هراة المتاخمة للحدود الايرانية. وقد تمكنت اجهزة الامن الافغانية من الاستماع الى احاديث بين اجهزة الاستخبارات الايرانية وهذا الشاب.

وقال القاضي سراج الدين ناصر خلال الجلسة في محكمة هراة الثلاثاء، quot;لقد اعتبرناك مذنبا بتهمة الخيانة للشعب والسيادة الوطنية والاستقلال والامن الداخلي، وبالقيام بأنشطة سرية ضد الحكومة الافغانيةquot;.
ودفع محمود الذي يتحدر من هراة لكنه عاش معظم حياته في ايران، ببراءته واستمر في اعلان هذه البراءة.

واتهمت قوة ايساف، الذراع العسكرية للحلف الاطلسي في افغانستان، ايران بتأمين اعتدة وتقديم دعم لحركات افغانية متمردة على الحكومة وقوات التحالف الدولية التي تقودها الولايات المتحدة.
ووصفت ايران عبر وزارة الخارجية هذه الاتهامات بأن quot;لا اساس لهاquot; وquot;غير مقبولةquot;.

وتعتبر ايران الشيعية معادية في بعض الاحيان لحركة طالبان السنية لاسباب دينية. ويعتقد بعض المحللين ايضا انها تساعد طالبان على محاربة حوالى 100 الف جندي اميركي من اصل 130 الف جندي في قوة ايساف في